صدى الواقع السوري

عفرين: الإنتهاكات مستمرة وصمتً دولي ….جرائم المعارضة المدعومة من تركيا لاتتوقف

 

اتهم نشطاء من مدينة عفرين  أحد فصائل المدعومة من تركيا  بـ”سلب سيارة بائع متجول في إحدى قرى عفرين ، ليتوفى بعدها بساعات بعد إصابته بجلطة قلبية”.

وأكد  ناشطون محليون إن بائع متجول أصيب أول أمس بجلطة دماغية وتوفي بعد ساعات من قيام فصيل  الحمزات بسلبه سيارته من نوع (كيا) كان يعتاش من ورائها كبائع متجول للأدوات المنزلية”

من جانبه أفاد الحقوقي علي عيسو  بأن فصائل المدعومة من تركيا “قامت في أيار الماضي بطرد عوائل  إيزدية من منازلهم بعفرين وإسكان عوائل مسلحيها”. مشيرا إلى “إصابة المرأة الايزيدية نازليه عمر شرف من قرية  باصوفان بجلطة قلبية، بعد أن حاول العناصر طردها من منزلها وهي رفضت فأمهلوها 24 ساعة فقط، فماتت قبل انقضاء المدة”، بحسب وصفه.

وأضاف الناشط الحقوقي  في السياق ذاته أن “عناصر مسلحة من الجيش الحر طردت عائلة   من منزلها في شارع الفيلات وسط مدينة عفرين، رغم أن عقد الآجار ينتهي في عام 2019، ولكن رغم هذه الثبوتيات التي منحتها العائلة للمسلحين إلا أنهم رفضوها وقاموا بطرد العائلة من منزلها”.

ولفت الحقوقي  إلى توثيقهم لعملية “اقتحام مجموعة من الجيش الحر لمنزل عائلة ايزيدية في قرية  قيبار(شمال شرق المدينة)، واعتدائها على العائلة بالضرب وسرقة المصوغات الذهبية وبعض المال، حيث قاموا بربط ربة الأسرة التي تبلغ من العمر خمسين عاماً بالحبل إلى جانب أبنائها، حيث بلغت قيمة المسروقات حوالي عشرة آلاف دولار”.

ويؤكد نشطاء من المدينة استمرار حالة الفلتان الأمني في المدينة وريفها رغم مرور ما يقارب الخمسة أشهر على سيطرة الجيش التركي وفصائل المعارضة المدعومة من تركيا  على المدينة، وهو ما يعزونه إلى “تغاضي  تركي متعمد عما يجري وتغاضي  المنظمات المدنية ولجان حقوق الإنسان التابع لأمم المتحدة عما يجري في عفرين من عمليات نهب والسرقة والإهانة بحق المواطنين

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: