الإعلامي والخبير في الشؤون الدولية خالد مصطفى لـ vedeng news انسحاب أمريكا ستسبب عواقب كارثية لواشنطن في المنطقة.

من الاشياء المضحكة ان تركيا تقول ان الأكراد يطلقون سراح الدواعش من المناطق الخاضعة لهم وجاء هذا التصريح بعد ان اعلن المسؤولين في قوات سوريا الديمقراطية عن هروب ما يزيد عن 800 شخص من عائلات داعش من المخيمات نتيجة القصف التركي المتواصل للمنطقة والغريب أن ترامب اقتنع بهذه الرواية التركية الكاذبة  وبعدها أعلن ترامب انه سيعلن عن حزمة عقوبات قاسية على تركيا وبالتالي تؤكد تضارب تصاريح ترامب على شخصيته المزدوجة لكن لو نظرنا للخلاف الحاد داخل السياسية الأمريكية نلاحظ أن هناك أصواتاً مثل ميتش ماكونيل زعيم الجمهوريين في مجس الشيوخ  قال اننا نعود إلى الخلف ويقصد بذلك دور الولايات المتحدة ونفوذها في المنطقة  بسبب التصرف المتسرع لترامب  بالانسحاب من سوريا مما يسمح بعودة داعش مجدداً بكامل قوته وقال ان انسحاب امريكا احدث فراغا ستستغله روسيا وايران وستسبب عواقب كارثية على مصالح الولايات المتحدة الأمريكية في هذه المنطقة الحساسة من الشرق الأوسط وبالتالي قرار الانسحاب قرار خاطئ أما السيناتور ليندسي غراهام أكد على أن الرئيس التركي قد ارتكب أكبر خطأ سياسي في تاريخه عندما أمر بالغزو التركي على المناطق الكردية في شمال شرق سوريا والمفترض ان الكرد يشكلون حليفاً قوياً للولايات المتحدة الأمريكية والمعروف أن غراهام هو أشد المقربين لترامب ورغم ذلك انتقد بشدة قرار ترامب وقال ان عملية الانسحاب فتحت الباب للغزو التركي

وعلى ما يبدو ان هناك اتفاق ضمني بين غراهام ليندسي ونانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب على حزمة من القواعد الأكثر صرامة على تركيا بدعم من الحزبين الجمهوري والديمقراطي والاتفاق على العودة السريعة للتأييد الأمريكي والتقدير السياسي الجيد لما يحدث في المناطق الكردية للمحافظة على الاوضاع التي بدأت تسود في المنطقة نتيجة الهجمة التركية ومحاولاتها لإعادة تمركز العناصر الإرهابية على امتداد الحدود السورية التركية وتوزيعهم على عدد من الدول الأوربية والعربية للقيام بالأعمال الإرهابية

وطلب غراهام من بيلوسي سرعة الضغط على الإدارة الأمريكية وإقناعها بعودة بعض الجنود الأمريكيين إلى شمال شرق سوريا والاسراع في فرض عقوبات شديدة على تركيا لإيقاف الغزو التركي لشمال شرق سوريا

ومن الجدير ذكره أن ترامب أعلن سلسلة من العقوبات الاقتصادية المؤثرة على تركيا من بينها عقوبات على شخصيات وزارية وأوقف العمل باتفاقية قيمتها 100 مليار دولار بالإضافة إلى كيانات أخرى

حاورته : مراسلتنا سلافا يونس

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: