يوم الصحافة الكردية: الذكرى 122 على صدور أول صحيفة كُردية

تضيء الصحافة الكردية، اليوم الأحد 22-4-2020م ، الشمعة  122 على صدور أول جريدة  كردية، إذ استطاع الأمير مقداد مدحت بدرخان إصدار جريدة “كردستان” من العاصمة المصرية القاهرة في 22 أبريل عام 1898.

حيث ظهرت أول جريدة كردية سياسية ( كردستان ) في القاهرة ولم تظهر في هذه الفترة المنظمات الاجتماعية السياسية الكبيرة ، إلا أنها شهدت بروز مجموعات وطنية صغيرة ومتفرقة وأضحت جريدة (( كردستان )) منبرا لها ولكل الأصوات الوطنية و أول من حرر هذه الجريدة هو مدحت بك بدر خان ( مقداد مدحت بك بدر خان ) 

وقد تولى إصدارها من بعده شقيقه عبد الرحمن بدر خان ولعوامل سياسية غيرت الجريدة مرارا مركز إصدارها فطبعت في جنيف وفولكستون ولندن ثم في اسطنبول تحت أشراف ثريا بدر خان وانتقلت أثناء الحرب العالمية الأولى إلى القاهرة حيث أصبحت نصف شهرية ( صدرت الجريدة في 22 نيسان عام 1898 ودامت إلى 14 نيسان عام 1902 وبلغ مجموع أعدادها (31) عددا من العدد (1-5) في القاهرة وترأس تحريرها مقداد مدحت بك بدر خان من العدد (6-19) في جنيف . 

من العدد (20-23) في القاهرة العدد (24) في لندن من العدد (25-29) في فولكستون – شماليانكلتره . من (30-31) في جنيف ، و ترأس تحرريها عبد الرحمن بك بد رخان. وفي نهاية العقد الأخير من القرن التاسع عشر صدرت بعض الجرائد والمجلات الأخرى ، اجتازت جريدة ( كردستان ) ظروفا قاهرة تشكل السمة العامة لكل الصحافة الكردية الدورية ، فلم يتمتع المحررون بالحرية في كتاباتهم كما أن مخالفة أيديولوجية الطبقة الحاكمة للسلطة العثمانية ، والقيام بحملات دعائية مضادة اضطرت السلطة المستبدة إلى اتخاذ موقف المرونة في سياستها ، ولكنها راقبت بيقظة وارتياب الصحافة الكردية التي طرحت مسائل تغذية الوعي القومي وإنماءه . 

لقد بذل المثقفون الأكراد قصارى جهودهم لصيانة ومضاعفة إصدارات الجرائد والمجلات الكردية ولكي يبرهنوا على ضرورة إصدارات الصحافة بلغات أخرى ، تذرعت هيئات التحرير بالحوافز الدينية في أغلب الأحيان وذهبت إلى أن الأكراد بما أنهم مسلمون أيضا أسوة بشعوب إسلامية أخرى فمن الأفضل أن تصدر المجلات والجرائد الكردية مثل (( كردستان )) 1898 (( كورد )) 1907 ، (( روزي كورد )) شمس الأكراد 1911 ، (( بانكي كردستان )) صوت كردستان 1913 باللغة التركية أيضا . 

منذ أواسط العشرينات عندما تجزأت كردستان بين حدود سياسية انتهت الصلات والعلاقة بين هيئات التحرير المركزية للصحافة الكردية ، وباتت الصحافة الكردية الدورية في تركيا ممنوعة بتاتا . لم تكن الصحافة الكردية الدورية موجودة تقريبا في إيران بالعشرينات من هذا القرن ما عدا بعض الإصدارات المتطرفة للأحزاب والتجمعات الكردية السياسية الصادرة بصورة سرية ، وعندما اتسعت ونشطت الحركة القومية الكردية في مها باد ، ظهرت الصحافة الكردية الدورية ثانية في إيران خلال الحرب العالمية الثانية حيث صدرت في هذه الفترة في كردستان إيران بعض المجلات والجرائد الكردية

بعض الصحف الكردية باللغة العربية:

1- الرواق الكردي : صدرت في مصر على يد الشيخ عمر وجدي ,رئيس الرواق الكردي في جامع الأزهر عام 1905م , بتمويل من الملك فؤاد الأول كانت تتمحور حول التراث والأدب والعادات الكردية وغيرها استمرت سبع سنوات من كتابها , حسنين هيكل , والكردي شيخ محمد عبدا , والكاتبة : بنت الشاطئ .

2- صحيفة الأمل : الناطقة باسم جمعية هيفي , 1945م , من كتابها : الكرد عاشة التيمورية , ومحمود تيمور و المخرج أحمد بدرخان, ورئيس تحريرها أحمد خورشيد , وزوجته اعتماد أم الممثلة المصرية نيفين ( شيريهان) .

3- صحيفة أفندي : صدرت في بيروت , على يد الكردي نايف تيلو , العضو في حزب اللامركزية الإدارية , ساعده في الكتابة نخبة من الكتاب الكرد أمثال , عبدالقادر ميرزو وعلي كيكي وحسين رقيا .

4- المقتبس : صدرت في دمشق بإدارة محمد كرد علي , ولكن الفرنسيون أغلوقها , لذى انتقلت إلى مصر , لمساعدة الكرد البدرخانين , ولكن لالتزام البدرخانين بقضيتهم الكردية التي أرادوا دعمها , في لغتها وأدبها وقضيتها حدث خلاف بينهم وبين محمد كرد علي فأغلقت الصحيفة .

5- جريدة جراب الكردي : عام 1908م , التي صدرت في حيفا وكانت تكشف وتندد بجرائم الإبادة ضد الشعوب الكرد وخاصة الإيزيديين وكذلك الآرمن رئيس تحريرها كان الاستاذ متري حلاج  , وكتابه الكرد أمثال : توفيق زانا , ونايف تيلو , والمناضل الشهيد أحمد ملا , انتقلت الجريدة في صدورها من حيفا إلى بيروت ومن ثم إلى حمص وإلى الشام .

6- جريدة أبو نواس: 1924م , صدرت في دمشق برئاسة الشهيد أحمد ملا , وكتابها الكرد , أحمد حلمي زادا وخالد بكداش الذي كان طالباً حين ذاك والكردي عبد الرحمن شهبندر , رئيس حزب الشعب السوري .

7- صحيفة الفيحاء : بإدارة الكردي قاسم همزاني  , في الشام  1924, ومن كتابها : رئيس حزب القومي الاجتماعي السوري الاستاذ انطوان سعاده  , والكتاب الكرد خير الدين زركلي وعبدالرحمن كواكبي وممدوح سليم وانلي .

8- جريدة دمشق المساء : أيضاً برئاسة الكردي قاسم الهمزاني , وبمساعدة العربي سعيد تلاوي ولكن لمحاولة سعيد تلاوي الانفراد بمواضيع الجريدة وجعلها عربية المضمون ومنع المواضيع الكردية , انفرضت الجريدة تحولت إلى جريدة أخره تفتقر إلى المصداقية فتوقفت عن الصدور.

9- جريدة الناس: رئيس تحريرها حسني البراظي في دمشق هذا المثقف السياسي الكردي الذي كان يحزر الكرد وغيرهم من أهداف حلف بغداد كما إنه كان يدعو إلى تطبيق سعي رئيس الجامعة العربية حين ذاك الكردي  عزام باشا , إلى حل القضية الكردية ومنح الكرد في العراق الحكم الذاتي 1946م ولكن الجريدة توقفت عن الصدور بسبب انشغال حزني براظي بمهام رئاسة الحكومة بعد أن كلفه به الرئيس السوري الكردي الأصل أيضاُ أديب شيشكلي .

10- جريدة الشعب : التي صدرت في دمشق على يد الكردي علي بوزو, من حزب الشعب السوري برئاسة الكردي عبدالرحمن شهبندر وكان من كتابها رئيس الوزراء الكردي شيخ معروف دواليبي الباديناني , وكذلك الوزير الكردي رشيد كيخيا , والسياسي الكردي رشاد برمدا ..

11- مجلد المقتبس : بإدارة مديرة مدرسة  البنات السيدة الخالدة : روشن بدرخان من أهم كتاب هذه المجلة المثقفة الكردية , ناجية وانلي التي حملت اسم ناجية تامر بعد أن تزوجت من الدبلوماسي التونسي وانتقلت إلى تونس .

الاستعانة التاريخية : برادوست ميتاني – ماهين شيخاني

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: