ومضة من التاريخ السحيق لأجدادنا الكرد الاوائل

ومضة من التاريخ السحيق لأجدادنا الكرد الاوائل

بقلم المؤرخ :برادوست ميتاني

نموذجا” موقع علي كوش الأثري 6750 ق.م , من أولى القرى الكردستانية في فجر تاريخ المدنية

تكونت على أرض كردستان عبر الأزمنة الجيولوجية المعالم الجغرافية كالجبال والوديان والسهول والهضاب والأنهار والينابيع ,التي لعبت دورا كبيرا في توطين الإنسان القديم منذ ملايين السنين وقد استفاد هذا الإنسان من أشجارها وكهوفها ثم أنشأ البيوت لاستمرار حياته ,وأحيانا أضطر إلى الهجرة سواء داخل كردستان أو خارجها بسبب موجات الجفاف وأحيانا موجات الجليد وقد شهدت كردستان جميع العصور التاريخية التي عاش فيها الانسان القديم وهي الحجرية القديمة ,الوسطى ,الحديثة ,المعدنية والفخار وترك هذا الانسان الذي يشكل الجذور الاولى لنا نحن الكرد فيها آثاره عبر مواقع أثرية عديدة شكلت القرية الاولى . لا سبيل لنا في حصرها هنا بل نأخذ نموذجا صغيراً عنها ألا وهو موقع علي كوش في شرقي كردستان..
لقد شكلت القرية الكردستانية البسيطة الأولى تحولاً مجتمعياً محورياً في حياة أجدانا الكرد واعطت بقايا بنائية مهمة كالمعابد والبيوت المتطورة ذات الأعمدة وأرضيات من الملاط والموزاييك وشهدت من قبل قاطنيها تبادل تجاري لمواد عدة كالنحاس وأوبسيديان ,كما كان لها فنون ومدافن جماجم وغيرها, تدل على أنها كانت تعج بمجتمعات متطورة ومنظمة تعيش في قرى شديدة التنظيم تضم أزقة وباحات وأبنية
منها موقع علي كوش الذي نحن بصدده الواقع في شرقي كردستان و الذي يعود إلى 6750 ق.م وهو شبيه جداً بتل جرمو باستثناء أنه يضم اللبن الترابي وكمية من حجر السبج وحجر اللازورد
يقول الأستاذ سلطان محيسن في كتابه عصور ما قبل التاريخ:
أن لهذا الموقع أهمية كبيرة كونه بقي مسكوناً طوال عصر النيوليت أي الحجري الحديث مما يوفر الإمكانية لتتبع الحياة فيه.
يستطيع عالم الآثار الأركولوجي انطلاقاً من ثقافة آثار موقع علي كوش تحديد مراحل سحيقة من منطقة ايلام جنوبي شرق كردستان ويعد هذا الموقع عبارة عن قرية قديمة تعود إلى سبعة آلاف ق.م , وهو أكثر استقراراً من غيره فبيوت القرية فيه مبنية من الحجر والطين وكان أهلها يزرعون الحبوب ويربون الحيوانات ويصنعون الأواني الحجرية والدمى الطينية للحيوان والانسان كما أنهم عرفوا التجارة بدليل العثور على الصدف المجلوب من البحر أي الخليج, كذلك النحاس الذي جاؤوا به من وسط ايران وحجر الاوبسيديان من شمالي كردستان والأناضول وقد دفنوا موتاهم داخل بيوتهم في حفر عميقة بوضعية القرفصاء ملفوفة بحصير من القصب مطلية بالمغرة الحمراء وقد زودت بمواد ثمينة ونادرة اعتقاداً منهم بأن الحياة ستستمر بعد الوفاة
لقد تطورت مستوطنة علي كوش, فكبرت في أواخر الألف السابع ق.م, وزاد عدد سكانها الذين صنعوا لأول مرة الأواني الفخارية التي تميزت بشكل جيد واللون والزخرفة والمتانة البسيطة ,وخلال هذا التحول تم انتقال دفن الموتى إلى خارج البيوت ,ووضعت الجثث مثنية ومستلقية على الجانب الأيسر باتجاه الغرب.
شكلت تلك المرحلة مدنية الانسان الكردي وسواه في موزوبوتاميا كمصطلح عام وكردستان كمصطلح خاص في الانتقال من المجتمع القروي إلى مجتمع المدينة التي شهدت حضارات أسلاف الكرد العريقة التي بدأًت بالسومرية 3800ق.م وغيرها كالكوتيين والهوريين والايلاميين وانتهاءً بالميديين.
المراجع
تاريخ أسلاف الكرد – د. أحمد محمود خليل
د.سلطان محيسن في كتابه عصور ما قبل التاريخ
المناضل حسن هشيار – ذكرياتي وتجاربي(باللغة الكردية)
آريا القديمة وكردستان الأبدية- صلوات كولياموف
كتابي : بوابة إلى التاريخ الكردي القديم

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: