وليد المعلم من دمشق … لا مباحثات في القريب المنظور مع الإدارة الذاتية وحواراتنا معها تنحصر في الأمور اليومية فقط

خلال مؤتمرٍ صحفي أجراه اليوم الثلاثاء 23 حزيران / يونيو تحدّث وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلّم , حيث تحدّث عن كل ما يجري في سوريا عموماً , وعن قانون قيصر ودخوله حيّذ التنفيذ وتداعياته على كافة المستويات والأطر خصوصاً , وفي السّؤال عن الأكراد وطبيعة تواجدهم والمناطق التي يسيطرون عليها , وعم شكل العلاقة التي تربط دمشق مع تلك المناطق  تطرق المعلم الى هذا الشأن – الكردي – , وشكل العلاقة مع قوات سوريا الديمقراطية , والإدارة الذاتية.

ففي  ردّه على سؤال لأحد الصحفيين حول ما إذا كان هناك اي حوار بين الإدارة الذاتية أو قوات سوريا الديمقراطية والحكومة السورية في دمشق حول المستقبل , بأن ما يجري من حوارات هي ضد ممارساتهم اليومية , على حد تعبيره.

وعن سؤال حول دعم الحكومة السورية لأي مقاومة عسكرية لإخراج القوات الامريكية من شمال شرق سوريا , قال المعلم :” الاحتلال الامريكي سيغادر الاراضي السورية والمقاومة حق مشروع ضد اي احتلال , واخراج الاحتلال الامريكي لا يحتاج الى تخطيط ودعم من الحكومة السورية , الامر يحتاج الى هبّة شعبية , ندعمها نحن وذلك لإنهاء معاناة سكان المنطقة من الاحتلال الامريكي”.

وقال المعلم متابعاً حديثه ’’ قسد ليست مجموعة فقط من الاخوة الاكراد , فـ ’’ قسد ’’ فيها عشائر من العرب وباقي المكونات منضويين في صفوفها , وهي لأسباب عديدها منها الرواتب ومنها لحماية نفسها , واذا كانوا يريدون التحرر من قسد أقول لهم هبو وستجدون الجيش السوري معكم , وليس العكس” في إشارة واضحة الى دعوة مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الوقوف ضد قيادة قسد والادارة الذاتية.

وبشأن المباحثات التي تجري بين الادارة الذاتية والحكومة السورية في دمشق قال المعلم : ” نحن نتحاور معهم على تمرير شحنات من القمح , نتحاور على ممارستهم لمنع الامتحانات الثانوية والاعدادية , نتحاور معهم لأمور يومية وليس حوار للمستقبل فقط هي حوارات للأمور اليومية فقط ’’.

المعلم اغلق الطريق أمام اي مباحثات قد يؤدي الى تحسين الوضع في سوريا ولا يزال النظام يسير بنفس الذهنية التي كان يتبعها

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: