وزراء خارجية ١٤ دولة أوروبية يدعون لوقف إطلاق النار في إدلب

وجه وزراء خارجية ١٤ دولة من الاتحاد الأوروبي نداء عاجلاً لإيقاف هجمات الجيش السوري  وروسيا على محافظة إدلب شمال غربي سوريا، والالتزام باتفاقات وقف إطلاق النار في المنطقة.
وأكد بيان مشترك لوزراء خارجية هذه الدول حسب موقع “تي أون لاين” الألماني اليوم الأربعاء، على أن واحدة من أخطر الكوارث الإنسانية في الصراع السوري، على وشك أن تحدث في شمال غربي سوريا.
وندد البيان بالقصف المستمر الذي تسبب بتهجير نحو مليون سوري في الأسابيع القليلة الماضية، وأجبر مئات آلاف العائلات للسكن في مخيمات مؤقتة، موضحا أن الجيش السوري  مدعوما من روسيا يستمر باستراتيجيته في استعادة السيطرة على البلاد بأي ثمن، وبغض النظر عن تداعياتها على السكان المدنيين.
واعتبر أن الحرب ضد الإرهاب لا يجب استخدامها لتبرير الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي، التي نواجهها يوميا في الشمال السوري.
وأشار البيان إلى أن نحو ٣٠٠ مدني قتلوا منذ الأول من كانون الثاني الماضي، وفقاً لأرقام مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، فيما يعاني النازحون الفارون من الغارات من البرد والأوبئة، حيث تعرضت المستشفيات والمراكز الصحية للقصف في انتهاك للقانون الدولي الإنساني.
يذكر أن وزراء الخارجية هم وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبولندا وهولندا وبلجيكا والبرتغال والسويد وفنلندا وإيرلندا والدانمارك وإستونيا وليتوانيا.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: