وثائق استخباراتية تكشف تعاون “قديم” بين أردوغان وتنظيم القاعدة الإرهابي

أشعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان غضب المجتمع الدولي بسبب قيامه بنقل المرتزقة بين سوريا و ليبيا، ممن ينتمون إلى جماعات متطرفة في سوريا، إلا أن هذه الخطوة ليست جديدة، إذ كشف تقرير نشره موقع “نورديك مونيتور” السويدي، وثائق استخباراتية مسربة، تؤكد وجود روابط بين أردوغان وقادة في تنظيم القاعدة الإرهابي، تعود لعام 2012.

وأوضحت الوثائق المسربة أن نقل المسلحين بين سوريا وليبيا هو أمر اعتاد أردوغان المشاركة فيه، إذ عمل في السابق على نقل مسلحين من ليبيا، إلى سوريا.

وذكرت الوثائق التي حصل عليها موقعنورديك مونيتو”، أن ما يعرف بتنظيم “بن علي”، الذي يقوده الليبي المتشدد عبد العظيم علي موسى بن علي، القريب من تنظيم القاعدة، شارك في نقل المسلحين والأسلحة من ليبيا إلى سوريا، عبر تركيا.

وكشف تقرير للشرطة التركية يعود لعام 2012، تمت صياغته للتداول الداخلي فقط، وجود روابط بين أعضاء في تنظيم بن علي، وأردوغان، الذي كان حينها يشغل منصب رئيس الوزراء.

وأوضحت أن زعيم الجماعة المتشددة، بن علي، عمل عن قرب مع فداء المجذوب، الذي كان له اتصال مباشر مع إبراهيم كالين، المتحدث باسم أردوغان الآن، والذي كان حينها كبير مستشاريه، بالإضافة إلى سفير توران، الذي يشغل منصب كبير المستشارين الرئاسيين، وذلك لتنسيق نقل المسلحين الأجانب والأسلحة إلى ليبيا.

وكانت مهمة تنظيم بن علي هي استقبال المسلحين الأجانب القادمين من ليبيا، ونقلهم إلى إقليم هاتاي التركي على الحدود مع سوريا، والتواصل مع عائلات المسلحين إذا تطلب الأمر.

وتضمن تقرير الشرطة وثائق سرية من جهاز الاستخبارات الوطنية في تركيا، كشفت الصلات التي تربط بين تنظيم القاعدة في ليبيا، والنظام التركي، منذ يوليو 2012.

ووفقا للتقرير، فإن بن علي كان يتلقى المساعدة من متشدد آخر، هو القيادي الليبي الحاصل على الجنسية الأيرلندية المهدي الحاراتي، رئيس المجلس المحلي بطرابلس سابقا، وقائد ما يعرف بـ”لواء الأمة” الإرهابي، الذي كان بدوره على صلة مباشرة بأردوغان.

وأوضح التقرير أن الحاراتي كان على متن السفينة التركية مرمرة وقد أصيب بجروح أثناء تعرضها لاقتحام إسرائيلي في مايو 2010، لافتا إلى أنه نقل إلى مستشفى تركي لتلقي العلاج، حيث زاره أردوغان بنفسه للاطمئنان على صحته، ليرد الحاراتي بتقبيل جبهته.

وأوضح التقرير أن بن علي عمل عن قرب مع المجذوب، الذي عمل بدوره مع مساعدي أردوغان الذين سبق ذكرهما، وكانوا جميعا ينسقون أعمالهم غير القانونية مع رئيس المؤسسة الخيرية التركية ذات الأعمال المشبوهة، “هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات” حسين أوروك، ومنسق عمليات شرق وجنوب الأناضول التابعة لنفس المؤسسة صلاح الدين أوزر، وقائد الجيش السوري الحر آنذاك مالك الكردي.

يشار إلى أن “هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات” معروفة بكونها أداة للاستخبارات التركية، وكانت الشرطة التركية قد فتحت تحقيقا بشأنها بتهمة نقل أسلحة لمسلحي القاعدة في سوريا وليبيا. كما أنه تم استخدامها في نقل مسلحي تنظيمي داعش والقاعدة المصابين بواسطة سيارات الإسعاف من سوريا إلى تركيا، بحسب “نورديك مونيتور“.

 

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: