من آثار قانون قيصر … فقدان 100 صنف دوائي من الأدوية في محافظة حمص السورية

بدأت أثار قانون سوريا تظهر بالتدريج على الاقتصاد السوري من حيث فقدان العملة السورية  قيمتها  ونقص الأدوية الطبية من الصيدليات في بعض المحافظات .حيث تعاني الصيدليات في سوريا وتحديدا في مدينة حمص، من فقدان عدد من الأصناف الدوائية وخاصة أدوية الأمراض المزمنة كالسكري والقلب والضغط وغيرها، مع ارتفاع الأسعار بشكل كبير.
وأكدت صحيفة الوطن  السورية  فقدان 100 صنف دوائي مع توفر بعض البدائل الأجنبية والمهربة وبأسعار تزيد بنحو 20 ضعفا على سعر الدواء الوطني، كما نقلت الصحيفة عن مواطنين في مدينة حمص وصفوا فيها الأسعار أنها ارتفعت بشكل “جنوني” في حال وجد الدواء بإحدى الصيدليات.
وقال نقيب الصيادلة في الحكومة السورية بمدينة حمص، عبد الغفار السكاف، إنه تم توجيه كتاب للنقابة المركزية بدمشق، يتضمن الأصناف المقطوعة والقليلة في المحافظة والتي تجاوز عددها 100 صنف دوائي، منوها إلى أن مستودعات الأدوية انخفض رصيدها من هذه الأدوية شيئا فشيئا.
وأضاف أن معامل الأدوية أوقفت إنتاج الأدوية جراء توقف استيراد المواد الأولية وصعوبة وصولها بسبب “العقوبات والحصار الاقتصادي”، و جائحة كورونا من جهة أخرى.
يشار إلى أن قانون “قيصر” لا يحظر تصدير المواد الطبية إلى سوريا، كما لا يمنع دخول المساعدات الإنسانية الغذائية بحسب مسؤولين في الخارجية الأمريكية.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: