مكتب شؤون الشهداء في شمال شرقي سوريا يدين الممارسات الإرهابية للفصائل الموالية لتركيا و نبشها لقبور الشهداء ” في عفرين

أدان مكتب شؤون الشهداء في شمال شرقي سوريا، ومن خلال بيانها الجمعة، كافة الممارسات “الإرهابية” التي تقوم بها تركيا والفصائل المسلحة الموالية لها في سوريا، والتي كان آخرها نبش مقبرة جماعية في عفرين، تعود لمقاتلين سقطوا دفاعاً عن المدينة في وجه هجمات تركيا والفصائل الموالية لها عام 2018.

وأشار مكتب شؤون الشهداء إلى ما قامت به تركيا مؤخراً من “انتشال جثامين الشهداء في عفرين على مرأى ومسمع العالم دون أي اعتبار للقيم الإنسانية والأخلاقية والدينية.”

والأربعاء الماضي، نشرت وكالة “الأناضول” التركية، صوراً لجثث أخرجت من تحت التراب زاعمة أنها مقبرة جماعية.

ويوم أمس الخميس، قال سكان ومستوطنون في عفرين، إن الجثث تعود لمقاتلين في وحدات حماية الشعب فقدوا حياتهم خلال 58 يوماً من مقاومتهم للهجمات التركية، ودفنوا عل عجل وسط القصف الجوي المستمر آنذاك.

وشدد مكتب شؤون الشهداء، على أن تلك الممارسات التي تقوم بها تركيا وفصائلها، “لم يشهد التاريخ مثيلاً لها ضد أبناء شعبنا ومقدساته.”

وناشد مكتب شؤون الشهداء في شمال شرقي سوريا، “المنظمات الحقوقية والدولية والأحزاب والشرفاء في العالم، لوقف الانتهاكات التي تقوم بها تركيا

وإليكم نصَّ البيان :

بيان إلى الرأي العام

 

لقد تمادت الدولة الطورانية العثمانية في همجيتها وغطرستها من أعمال منافية لكافة الأعراف والقوانين الدولية بداية من احتلال الأرض وقتل الأبرياء وانتهاك الأعراض وتهجير وتشريد الآلاف من أهالي المنطقة  أيضا تعرض المنطقة للتغيير الديمغرافي وإخفاء معالمها الأثرية حتى الشجر والحجر والمعالم الأثرية لم تسلم من جبروتهم وحقدهم.

هذا كله من أجل ضرب مكتسبات شعبنا في شمال وشرق سوريا ومشروع الأمة الديمقراطية والمقاومة البطولية التي أبدتها مكونات شمالنا السوري من الكرد والعرب والسريان والآشور والتركمان والجركس من خلال التضحيات الجسام التي قدمها شعبنا خلال السنوات العشر وقدمت آلاف الشهداء من أجل تحرير المنطقة من براثن الظلام المتمثلة بالجماعات المتطرفة من داعش و جبهة النصرة التي كانت تدير حرب بالوكالة عن الدولة التركية .

وبعد دحر تلك القوى قامت الدولة التركية بالتدخل المباشر في شمالنا السوري

مؤخراً قامت الدولة التركية ومرتزقتها بانتشال جثامين الشهداء في عفرين على مرأى ومسمع العالم دون أي اعتبار للقيم الإنسانية والأخلاقية والدينية .

ونحن في مكتب شؤون الشهداء في شمال وشرق سوريا ندين بأشد العبارات كافة الممارسات الإرهابية التي تقوم بها الدولة التركية ومرتزقتها التي لم يشهد التاريخ مثيل لها ضد أبناء شعبا ومقدساته ونناشد شعبنا في الشمال السوري بكافة مكوناته وأطيافه من أجل تصعيد النضال حتى تحرير الأراضي المحتلة والوقوف صفا واحداً ضد هذه الانتهاكات .

كما نناشد المنظمات الحقوقية والدولية و الأحزاب  والشرفاء في العالم وقف الانتهاكات التي تقوم بها الدولة التركية .

 

مكتب شؤون الشهداء في شمال وشرق سوريا

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: