مقتل 118 مدنيا في سوريا خلال أيلول 2019

قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في تقريرها الصادر يوم امس الثلاثاء ، إن ما لا يقل عن 118 مدنياً بينهم واحد من الكوادر الطبية تمّ توثيق مقتلهم في أيلول 2019، إضافة إلى 22 شخصاً قضوا بسبب التعذيب.

سجل التقرير في أيلول المنصرم مقتل 118 مدنياً بينهم 18 طفلاً و12 سيدة، من بينهم 44 مدنياً بينهم 4 طفلاً و3 سيدة قتلوا على يد قوات الحكومة السورية. فيما قتلت القوات الروسية مدنياً واحداً.

كما سجل التقرير مقتل مدنيين اثنين على يد هيئة تحرير الشام، فيما وثق مقتل مدنيين اثنين بينهم طفل واحد على يد فصائل في المعارضة المسلحة، وستة مدنيين بينهم طفل واحد على يد مجهولين.
كما وثق التقرير في أيلول مقتل 63 مدنياً بينهم 12 طفلاً و9 سيدات على يد جهات أخرى، وذكر التقرير أنَّ من بين الضحايا واحد من الكوادر الطبية قضى إثرَ انفجار سيارة مفخخة لم يتمكن التقرير من تحديد الجهة المسؤولة عن التفجير.

ووفق التقرير فقد وثّق فريق العمل في الشبكة في أيلول مقتل 22 شخصاً بسبب التعذيب، 21 منهم قضوا على يد قوات الحكومة السورية، وواحد على يد فصائل في المعارضة المسلحة.

وجاء في التقرير أن مجزرتان اثنتان تم توثيقهما في أيلول على يد جهات أخرى، واعتمد التقرير في توصيف لفظ مجزرة على أنه الهجوم الذي تسبب في مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص مسالمين دفعة واحدة.

وطالب التقرير مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254، وشدد على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين في ارتكاب جرائم الحرب.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: