نشرت سي إن إن الأمريكية وثائق لمحضر اجتماع بين مظلوم عبدي قائد قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الأمريكية، وجه خلالها لوما شديدا لواشنطن، مؤكدا أنها أمام خيارين لا ثالث لهما.

وبحسب التسريبات التي نشرتها شبكة سي إن إن الأمريكية، فإن القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي قال للسفير وليام روباك نائب المبعوث الخاص للتحالف الدولي لهزيمة داعش، خلال اجتماع يوم الخميس، “لقد تنازلت عنا. أنت تتركنا لنذبح”، مطالبين بمعرفة ما إذا كانت الولايات المتحدة ستفعل أي شيء لحماية الكرد السوريين مع استمرار تركيا في عمليتها العسكرية العدوانية لاستهداف حلفاء أمريكا الكرد في سوريا.

وبحسب “نشرة داخلية” وزعتها الادارة الأمريكية وحصلت عليها الشبكة الأمريكية حصريا، قال عبدي “أنت لست على استعداد لحماية الناس، لكنك لا تريد أن تأتي قوة أخرى وتحمينا. لقد بعتنا. وهذا غير أخلاقي”.

و”أصر (مظلوم عبدي) على أن الولايات المتحدة عليها إما المساعدة في وقف الهجوم التركي أو السماح لقوات سوريا الديمقراطية للتوصل إلى اتفاق مع نظام الأسد في دمشق وحلفاءه الروس، والسماح للطائرات الحربية الروسية لفرض منطقة حظر الطيران فوق شمال شرق سوريا، وبالتالي حرمان تركيا من القدرة لتنفيذ الضربات الجوية”. فيما يقول المسؤولون في الإدارة الأمريكية إن الولايات المتحدة لا تريد أن “يتحول الكرد نحو الروس”.

وتابع القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية بحسب سي إن إن: “أحتاج إلى معرفة ما إذا كنت قادرًا على حماية شعبي، وإيقاف هذه القنابل التي تسقط علينا أم لا. أريد أن أعرف، لأنه إذا لم تكن كذلك، فأنا بحاجة إلى عقد صفقة مع روسيا والنظام الآن ودعوة طائراتهم لحماية هذه المنطقة”.