مسؤول إسرائيلي: لو وقع الرئيس السوري سلاماً معنا لما وقعت الحرب في سوريا

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إيهود أولمرت، في حوار مع موقع “إيلاف”، ،الخميس، أن الرئيس بشار الأسد رفض توقيع اتفاق سلام بين الطرفين، السوري و”الإسرائيلي”، في كانون الأول 2008.

وأوضح أولمرت أن الأتراك في نفس العام، قاموا بوساطة في مفاوضات غير مباشرة، مشيرا إلى أنه التقى برئيس الوزراء، آنذاك، الرئيس التركي الحالي، رجب طيب أردوغان، الذي رتب له لقاء مع الرئيس بشار الأسد، لكن الرئيس الأسد لم يحضر.

وقال إيهود أولمرت أن الرئيس الأسد لو اتفق معي والتقى بي ووقعنا اتفاقا لما كانت الأمور قد وصلت إلى الحرب في سوريا بحسب زعمه.

وسبق لإيهود أولمرت، أن صرح بأن “إسرائيل” كادت أن توقّع اتفاق سلام مع سوريا، ولكن الرئيس السوري بشار الأسد اشترط استعادة هضبة الجولان قبل الدخول في المفاوضات وهو الأمر الذي رفضته “اسرائيل” ما تسبب في امتناع الرئيس الأسد عن التفاوض في اللحظة الأخيرة.

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: