محمد بن زايد آل نهيان : التضامن الإنساني في أوقات المحن يسمو فوق كل اعتبار، وسوريا الشقيقة لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرج

عبرت دولة الإمارات العربية المتحدة عن مساندتها للشعب السوي في ظل أزمة “كورونا”، عبر اتصال هاتفي جرى بين ولي عهد أبوظبي والرئيس السوري.

وقال ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، “محمد بن زايد آل نهيان”على حسابه الرسمي في تويتر: “بحثت هاتفيا مع الرئيس السوري، بشار الأسد، تداعيات انتشار فيروس كورونا، وأكدت له دعم دولة الإمارات ومساعدتها للشعب السوري الشقيق في هذه الظروف الاستثنائية”.

وأضاف آل نهيان: “التضامن الإنساني في أوقات المحن يسمو فوق كل اعتبار، وسوريا الشقيقة لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة”.

بدوره رحب الأسد بمبادرة ولي العهد، “مثمناً موقف دولة الإمارات الإنساني في ظل ما تشهده المنطقة والعالم من هذا التحدي المستجد”، وفق وسائل الإعلام الإماراتية.

وكالات الأنباء الإماراتية المحلية أشارت إلى إن “الطرفين بحثا، خلال الاتصال، مستجدات كورونا في المنطقة والعالم والتدابير الاحترازية المتخذة في البلدين للتصدي لهذا الوباء وإمكانية مساعدة سوريا في هذا الصدد”.

وأعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات، اليوم الجمعة، تسجيل 72 حالة إصابة جديدة بفيروس “كورونا” المستجد، ليرتفع عدد الحالات التي تم تشخيصها إلى 405 حالات. وفق “سكاي نيوز”.

وكانت وزارة الصحّة بـ دمشق أعلنت الأحد الماضي اكتشاف أول إصابة لسيدة عادت من الخارج، منهيةً بذلك أسابيع من التأكيد أو إنكار ربما لوجود إصابات في البلاد، فيما أعلنت الأربعاء تسجيل ثلاث إصابة إضافيّة ليصل عدد الإصابات الإجمالي إلى أربعة

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: