محلل عسكري:أمران يمنعان أنقرة من تنفيذ عملية عسكرية شمال شرق سوريا في الوقت الحالي

قال المحلل العسكري العميد متقاعد ناجي ملاعب من بيروت إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمامه أمران يمنعان أنقرة من تنفيذ عملية عسكرية جديدةشمال سوريا في الوقت الحالي.

وأوضح إن الإعلام التركي يضخم الحديث عن قيام أنقرة بعملية عسكرية جديدة على الحدود السورية، عبر الكشف عن إرسال طواقم طبية، وكأنه سيتم تنفيذ العملية غدا، وهو ما يعد مستحيلا.

وقال ملاعب، في تصريحات لوكالة الغد، إن أردوغان بصدد الذهاب للأمم المتحدة ولقاء الرئيس الأمريكي دونال ترامب، بالإضافة إلى حضور اجتماع الجمعية العامة، ما يحول دون تنفيذ أي عملية عسكرية في الوقت الحالي.

وأضاف الخبير العسكري أن الأمر الثاني يكمن في أن الوضع الداخلي في أنقرة لم يعد سليما، موضحا أن حزب أردوغان لم يعد الأول في البلاد، سواء بعد فقده بلدية إسطنبول، أو خروج معظم القادة الذين كانوا بمثابة صانعي السياسة الخارجية، ومنهم داوود أوغلو، وتأسيس حزب سياسي آخر، الأمر الذي يؤكد استحالة حدوث عملية مباشرة، وربما يكون الحديث دعائيًا.

والجدير بالذكر أن  وزارة الصحة التركية أصدرت تعميماً يلغي كافة إجازات الطواقم الطبية في عدد من الولايات الحدودية مع سوريا. وبحسب وثيقة رسمية صادرة عن الوزارة نشرتها وسائل إعلام تركية، فقد جرى نقل عشرات الأطباء من 11 ولاية تركية مختلفة إلى ولايتي شانلي أورفا وغازي عنتاب الحدوديتين مع شمالي سوريا.

كما نقلت وكالة رويترز عما قالت إنه “مصدر أمني بارز” في تركيا قوله: “تم تعليق إجازات الأطباء للاستعداد لعملية محتملة عبر الحدود. نستعد منذ فترة طويلة. الآن وصلنا لمرحلة يمكن فيها تنفيذ العملية في أي وقت يبدو ضروريا”. وبينما تحدثت صحيفة “يني شفق” التركية عن أنه جرى أيضاً تحويل بعض المراكز الصحية إلى مشافي عسكرية في المنطقة الحدودية، لم يؤكد أو ينفي مصدر في وزارة الصحة هذه الأنباء.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: