محلل سياسي لصدى الواقع السوري vedeng :الهدف من الدوريات الروسية بشمال شرق سوريا هو الضغط على المواطنين للقبول بعودة النظام

في إطار تكثيف الدوريات الروسية على القرى الحدودية بشمال شرق سوريا في الفترة الأخيرة ومكوثها أحياناً ليوم كامل في بعض القرى وانسحابهم مرة أخرى ،و تقديم المساعدات ، برزت تساؤلات عدة لأهالي المنطقة حول الأهداف الروسية وخططهم وراء ذلك .

ماذا تحاول روسيا معرفته من مواطنين القرى الحدودية ،هل هم خائفون من غزو تركي محتمل ؟ هل يقبلون بالتواجد الروسي ؟ هل يرفضون تواجد الجيش السوري  .. هذه الأسئلة وغيرها  يجيب عليها الكاتب والمحلل السياسي حسين عمر لمراسلة  صدى الواقع السوري  vedeng هيلان جلال :

حسين عمر : روسيا  تحاول الحصول على إجابات لجميع هذه الأسئلة لتبني عليها مخططاتها المستقبلة بخصوص المنطقة اذا انسحبت أمريكا نهائياً, لكن موقف أهالي القرى  يبدو واضحاً وحاسماً وهو “رفض التواجد الروسي”  لإدراكهم بأنه تواجد الروس يعني تواجد النظام والمواطنين في القرى الحدودية لا بل في كل المنطقة يرفضون عودة  النظام كما يظهر.

حتى أن تخوف أهالي القرى من الهجمات التركية أيضا لم تنفعها لهذا حاول جنودها تغيير مسارهم وحتى لهجتهم من خلال التهديد والوعيد وهو ما يعرف بالحرب النفسية التي تحاول من خلالها اخافة الجماهير والرضوخ لمطالبها وهو ما لم يحصل حتى الآن .

وأشار المحلل السياسي  بأن روسيا  ستحاول استخدام أساليب أخرى لإنجاح خطتها والتي تتمثل بفتح المجال لعودة الجيش السوري من تلك الأساليب اغراء الناس وحتى الاتفاق مع الجانب التركي لقصف المواطنين الذين يحرثون او يزرعون أراضيهم المكشوفة لجنود الاتراك على الحدود ، باختصار هدف روسيا من كل ذلك هو الضغط على المواطنين للقبول بعودة النظام.

 

صدى الواقع السوري vedeng

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: