مايقارب 19 قتيل للجيش السوري في هجوم مسلح لفصيل حراس الدين على مواقع عسكرية في منطقة سهل الغاب

قتل 25 عنصرا غالبيتهم من قوات الجيش السوري  إثر هجوم شنه فصيل حراس الدين  المرتبط بتنظيم القاعدة على مواقع لها في شمال غرب سوريا، رغم سريان وقف لإطلاق النار، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين.

وتشهد المنطقة الواقعة بين الحدود الإدارية لمحافظات إدلب وحماة واللاذقية في الأسابيع الأخيرة اشتباكات متقطعة وقصفا مدفعياً متبادلا بين قوات الجيش السوري  والفصائل المسلحة، رغم سريان هدنة أعلنتها موسكو وأنقرة منذ السادس من مارس.

وأحصى المرصد مقتل 19 عنصرا على الأقل من قوات الجيش السوري  خلال اشتباكات اندلعت إثر هجوم شنه فصيل حراس الدين المتشدد مع فصائل أخرى على مواقع عسكرية في منطقة سهل الغاب الواقعة في شمال غرب حماة والملاصقة لإدلب.

كما قتل ستة مقاتلين من حراس الدين والفصائل المسلحة  التي تمكنت من السيطرة على قريتين في المنطقة، حيث تدور اشتباكات بين الطرفين.

وينشط فصيل حراس الدين، ويضم نحو 1800 مقاتل بينهم من جنسيات غير سورية، في المنطقة. ويقاتل مع مجموعات متشددة إلى جانب هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) التي تعد التنظيم الأوسع نفوذا في إدلب ومحيطها

وتسببت الحرب في سوريا بمقتل أكثر من 380 ألف شخص وشردت الملايين وهجرت أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، كما دمرت البنى التحتية واستنزفت الاقتصاد وأنهكت القطاعات المختلفة.

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: