لاجئة سورية تصبح سيدة مشهورة في البرازيل

السوريون اينما حلو يتركون بصمة لهم هكذا كانت الحال بالنسبة لسلسبيل معتوق اللاجئة السورية التي انتهت بها المطاف في البرازيل وهناك بدأت سلسبيل تقدم مساعدات للاجئين بكل نشاط

وتكريماً لها ولأعمالها الإنسانية قامت إحدى الفنانات البرازيليات برسم صورتها على جدار جدار أحد الأبنية الكبيرة في مدينة “ساو باولو” في البرازيل.

حيث رسمت الفنانة البرازيلية “راكيل بروست” صورة “سلسبيل معتوق”، وذلك للفت الأنظار إليها كواحدة ممن اضطررن إلى ترك بلادهن بحثا عن العيش بسلام.

واشتهرت معتوق العام الماضي بعدما انتشرت صورها عبر الإنترنت وظهورها في برامج طبخ محلية وبرامج تلفزيون الواقع  كما شاركت مؤخرا في حملة للأمم المتحدة.

وقالت معتوق: هذه الصورة أعطتني دعما  البرازيليون بدأوا ينظرون إلى اللاجئين على أنهم أشخاص لديهم الحق في العيش وبناء مستقبل. هم تركوا بلدهم للبدء من الصفر في بلد آخر. هم بحاجة إلى حب. إلى أن يحتضنهم أحد في البلد الثاني. وأتمنى أن يجدوا ذلك في البرازيل”.

وسلسبيل كغيرها من السوريات دفعتها الحرب السورية إلى الهجرة والبحث عن موطن آخر للبدء بحياة جديدة فاستقرت في مدينة ساو باولو البرازيلية منذ عام 2015 وقد اشتهرت في هذه البلاد بسبب افتتاحها مطعما تقدم فيه الوجبات السورية وتعمل حاليا طاهية بعد أن كانت صيدلانية في سوريا

تقرير: ماهر العلي

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: