صدى الواقع السوري

قوات سوريا الديمقراطية تعثر على مستودع لمواد كيماوية في اللحظات الأخيرة التي يعيشها داعش

قال مصطفى بالي رئيس المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية لرويترز يوم الأحد إن مقاتلي تنظيم داعش “يعيشون لحظاتهم الأخيرة” في آخر جيب لهم في سوريا قرب الحدود العراقية حيث كثفت القوات المدعومة من الولايات المتحدة هجماتها على التنظيم في اليومين الماضيين.

وأضاف مصطفى بالي “يعيشون اللحظات الأخيرة، ويدركون أن هذه المعركة هي حملة القضاء عليهم”.

كما قال الكولونيل شون ريان المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة “قوات سوريا الديمقراطية تحرز تقدما كبيرا وتواصل تحرير المزيد من الأراضي التي كانت تحت سيطرة داعش، لكن القتال ما زال مستمرا”.

وأضاف “الانتصار الدائم لا يزال هو المهمة (المنشودة)، وهم ما زالوا يشكلون تهديدا فعليا للاستقرار بهذه المنطقة على المدى الطويل، ولذلك فإن الأمر لم ينته بعد”.

كما أعلن المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية أن قسد عثرت على مستودع لمواد كيماوية وأسلحة يعود لـ”داعش”في بيانٍ لها وجاء في نص البيان مايلي:

من خلال عملها المتواصل في البحث عن مكامن ومخازن تنظيم داعش الإرهابي، وبمساندة من المدنيين في الإبلاغ عن هذه المخازن، عثرت الفرق الخاصة بنزع المتفجرات والألغام على مخزن يحتوي على كميات من المواد القابلة للتفجير، كان داعش قد أعدها لتعبئتها على شكل عبوات ناسفة.

المواد الكيماوية التي تم العثور عليها كانت عبارة عن أسمدة ممزوجة مع مواد كبريتية بحيث تم تصنيعها لتكون قابلة للاشتعال والانفجار، كما عثرت الفرق على “سلاح رشاش” يُستخدم في قذف هذه المواد الكيماوية، مما يؤكد مجدداً استخدام التنظيم الإرهابي للمواد الكيماوية في معاركه ضد قوات سوريا الديمقراطية.

وبعد تأمين المكان، تم نقل هذه المواد إلى مكان آمن ليتم فيما بعد إتلافها كما أكدت الفرق الخاصة بالمتفجرات.”

المصدر: وكالات

 

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: