قضية الحوار بين الأطراف الكردية و كيفية إنجاح مبادرة القائد العام لقسد محور لقاء “وليام روباك ” مع وفد حزب الاتحاد الديمقراطي

بحث  السفير الأمريكي”روباك”  في مقر إقامته بأحد القواعد الأمريكية بالقرب من مدينة الحسكة، مع الرئيس المشترك للجنة العلاقات العامة في حزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم، حول الأوضاع السياسية في شمال وشرق سوريا والعلاقات الثنائية بين حزب الاتحاد الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي والأحزاب السياسية الأخرى

وبحسب نورث بريس نقلاً عن مصادرها  ” توقفا الطرفان على قضية الحوار بين الأطراف الكردية،  وكيفية إنجاح المبادرة التي أطلقها قائد قوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي لتوحيد الصف الكردي.

وتناول اللقاء بين الطرفين، قضية التغيير الديموغرافي الجاري في عفرين وسري كانيه وكري سبي/تل أبيض، بالإضافة إلى استمرار الهجمات التركية ومحاولات توسعة سيطرتها باحتلال مزيد من المناطق من شمال وشرق سوريا.

وأكد المصدر أن مسلم انتقد عملية إدخال المساعدات من قبل المنظمات من خلال معبر تل أبيض/كري سبي بدل معبر اليعربية، مشيراً إلى أن هذه المساعدات القادمة لسكان شمال وشرق سوريا، يجري الاستيلاء عليها من قبل تركيا ومرتزقتها”.

وشدد مسلم على أن تركيا تستغل المساعدات الإنسانية في “تثبيت” التغيير الديموغرافي وتوسيع نطاقه، “عبر توزيع المساعدات على عوائل الفصائل التابعة لها، في المناطق المحتلة”، بحسب تعبير الصدر.

وا جتمع السفير الأمريكي وليام روباك مع وفد من حزب يكيتي وتم التأكيد خلال الاجتماع على الحل السياسي والشراكة مع قوات سوريا الديمقراطية.

وأكدت مصادر صدى الواقع السوري vedeng newsأن اجتماع جرى يوم الاثنين بين السفير وليام روباك من جانب، وعبد الصمد برو وفارس خليل وحسن صالح من حزب يكيتي من جانب آخر، حول وحدة الصف الكردي والتقارب بين الأطراف السياسية في المنطقة، والعوائق التي تمنع استكمال توحيد هذه الأطراف، والمخاوف من الخطر التركي على منطقة شمال وشرقي سوريا وإعادة المهجرين والنازحين إلى أراضيهم، وبخاصة نازحي سري كانيه  “رأس العين “وكري سبي ” تل أبيض  وعفرين.

وأكد السفير وليام روباك في معرض لقائه بالوفد، على أن العمل يجري على حل سياسي في سوريا، وأن قوات سوريا الديمقراطية شريكة للقوات الأمريكية والتحالف الدولي في محاربة داعش، ومع استمرار الدعم الأمريكي لقوات سوريا الديمقراطية

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: