غضب عارم بسبب منع حواجز ” هيئة تحرير الشام ” الطلاب من حضور الامتحانات النهائيّة بإدلب وريف حماة

منعت «هيئة تحرير الشام» العشرات من طلاب الشهادات الإعداديّة والثانويّة صباح اليوم الأربعاء، من العبور إلى مناطق سيطرة الحكومة السوريّة وذلك لحضور الامتحانات النهائيّة.

وأفادت مصادر محليّة وشهود عيان بأن حاجز هيئة تحرير الشام أعاد عدّة حافلات إلى محافظة إدلب، والتي كانت متجهة إلى مناطق سيطرة الحكومة السوريّة عبر معبر سراقب بريف إدلب الشرقي، لتحصل مشادات كلاميّة بين الطلّاب وعناصر الحاجز.

وبحسب ما نقل ناشطون فإن عناصر الحاجز قالوا إن «الهيئة اتخذت قرار عدم السماح للطلاب بالعبور إلى مدينة حماة، حفاظاً على سلامة مناطق شمالي غربي سوريا من فيروس كورونا، ومنعاً لنقل المعلومات لصالح النظام» حسب قولهم.

وكانت الحكومة السوريّة أعلنت الأحّد الماضي افتتاح معبر سراقب بريف إدلب الجنوبي، وذلك بهدف عبور طلاب الشهادة الإعداديّة والثانويّة، من مناطق سيطرة المعارضة إلى مناطق سيطرتها لتقديم الامتحانات النهائيّة.

وقالت وزارة التربية في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك: إنه «من المتوقع أن يدخل 2100 طالب من محافظة إدلب عبر معبر سراقب ، للتقدم للامتحانات الثانوية».

وأكدت الوزارة أن المعبر سيبقى مفتوحاً حتى تاريخ بدء الامتحانات، وذلك لإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد من الطلاب المسجلين في امتحانات الشهادتين الإعداديّة والثانويّة للوصول إلى مراكز الامتحانات في محافظة حماة.

وكانت وزارة التربية والتعليم في سوريا أعلنت منتصف الشهر الفائت عن ما سمّتها «خطّة الطوارئ الصحيّة»، تهدف إلى إقامة امتحانات الشهادة الثانويّة وشهادة التعليم الأساسي للعام الدراسي الحالي، وفق إجراءات محددة، وذلك في ظل انتشار فيروس كورونا.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: