على غِرار سابقاتها … تجار دمشق يطلقون مبادرة لخفض الأسعار , فهل سيكتب لها النجاح ؟

كثيرة هي المبادرات التي أطلقتها الحكومة السورية عبر تجار دمشق، وروّج لها على أنها المنقذ القادم لـ “الأخوة المواطنين”، ثم لا تلبث هذه المبادرات، أن تخبو ويتلاشى مفعولها بعد فترة، وتعود الأوضاع إلى أسوأ من السابق.

وأغلبنا يتذكر في هذا المجال مبادرة “ليرتنا عزتنا” والتي أعلنت فيها غرفة تجارة دمشق بالاتفاق مع المصرف المركزي، عن فتح حساب في المصرف التجاري، يقوم من خلاله التجار بوضع إيداعات بالدولار، بهدف دعم الليرة السورية، وإنقاذها من الهبوط، وقد تم الترويج لهذه المبادرة بشكل واسع على وسائل الإعلام، وتم تصوير الأمر على أن الدولار ذهب في خبر كان.. لكن النتيجة كانت، أن تلاشى الحديث عن هذه المبادرة، وهبطت الليرة إلى مستويات مخيفة، لم تعرفها في تاريخها.

وأيضاً، أغلبنا يتذكر المبادرة الشبيهة، في شهر أيلول من العام الماضي، عندما قام حاكم المصرف المركزي بجمع رجال الأعمال والتجار في فندق الشيراتون بدمشق، وأطلق من هناك مبادرة، يساهم فيها كل رجل أعمال بما تجود به يده، دعماً لـ “الاقتصاد الوطني”، وتم في حينها الكشف عن تبرع رجل الأعمال سامر الفوز بمبلغ 20 مليون دولار، بينما جرى الحديث عن أن الكثير من رجال الأعمال ساهموا بمبالغ لم يتم الكشف عن حجمها.. ونفس الشيء انتهت المبادرة، دون أن تنتج سوى “الزعبرة” بحسب وصف الكثير من المراقبين.

خلاصة الموضوع، أن الحكومة السورية ، كلما واجهته مصيبة، ركضتْ إلى رجال الأعمال، طالباً منهم المساعدة والدعم النفسي على ما يبدو، لأنه كما ذكرنا آنفاً، فإن جميع مبادراته معهم، لم تزد الأوضاع إلا سوءاً.

الجديد في الأمر، أن وزير التجارة الداخلية الجديد، طلال البرازي، هو الآخر، ذهب إلى غرفة تجارة دمشق، وطلب المساعدة من التجار، وبنفس السيناريوهات السابقة، حيث كشفت وسائل إعلام موالية ، أن اللقاء تمخض عن إطلاق مبادرة من تجار دمشق تهدف لخفض الأسعار.

وزيادة في التأكيد على أن المبادرة جدية وحقيقية، أصر وزير التجارة الداخلية على نشر أسماء الذين أعلنوا عن الاشتراك في المبادرة، طالباً من باقي التجار المساهمة، ولو بالقليل، لأن القليل بنظر النظام هو كثير، وفق وصف أحد المعلقين.

وفيما يلي أسماء التجار المساهمين في مبادرة خفض الأسعار، كما تداولتها بعض المواقع الإعلامية الموالية:

1- محمود خورشيد أمية كلاس منطقة ضاحية قدسيا تخفيض أسعار يوم الجمعة 19/6/2020 بنسبة 50% من المأكولات الغربية والشرقية.

2-محمد خير درويش (أحذية الشام) تخفيض لمدة أسبوع تباع القطعة بسعر التكلفة.

3- محمد حمزة الجبان (مؤسسة الشعلان التجارية) تخفيض أسعار مؤسسة الشعلان التجارية التي تورد إلى مراكز الجملة بنسبة 5% و10% و15% حسب المادة.

4- بشير الباني (جوارب السماح) تخفيض 20% لمدة أسبوعين.

5- أنس الأبرص (الشيف نديم) تخفيض السكر والشاي بسعر التكلفة.

6- فريال رسلان (قدمت دورات مجانية للوزارة في مركزها).

7- محمود المفتي (عضو لجنة المنظفات) والتي كانت مبادرته أنه سيتواصل مع شركات المنظفات لتخفيض الأسعار بين 10 إلى 20% حسب نوع المنتج.

8-سامر رباطة (ألبسة رجالية) تخفيض 40% لمدة شهر.

9- ماهر الأزعط (ألبسة) تخفيض بنسبة 20% لغاية شهر بالإضافة للعروض وتخفيض لكل من يملك بطاقة جمعية خيرية.

10- شركة سينالكو تخفيض 25% بمراكز السورية للتجارة لمدة يوم واحد كل أسبوع ولمدة شهر.

11- عدنان تيناوي (قطع تبديل سيارات) تخفيض بسطونات غولف وطرنبة فرام غولف بنسبة 50%.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: