على أثر قرارٍ من الحرث الثوري الإيراني …اشتباكات بين عناصر “حزب الله ” بشقيه اللبناني والعراقي شرقي سوريا.. فما التفاصيل ؟

على أثر القرار الذي أصدره الحرس الثوري الإيراني في وقتٍ سابق  بافتتاح معبر عسكري بالقرب من معبر “القائم” الحدودي، ليكون تحت إمرة مليشيات “حزب الله” اللبناني فقط».

الأمر الذي كان السّبب في تجدد الاشتباكات صباح اليوم الخميس، بين عناصر من حزب الله العراقي وحزب الله اللبناني في مدينة البوكمال شرقي ديرالزور،   بعد أن كانت قد اندلعت يوم أمس بينهما وأسفرت عن وقوع إصابات من الطرفين.

وبحسب مصادر ميدانية وشهود عيان فأن حالة من التوتر بين عناصر من حزب الله بشقيه اللبناني والعراقي تسود في المنطقة في هذه الأوقات

حيث أثار القرار حفيظة عناصر الحزب العراقي ورفضوه بشكل قاطع، واشتبكوا مع عناصر حزب الله اللبناني، مساء أمس وصباح اليوم، داخل مدينة البوكمال، ما أدى لوقوع إصابات من الطرفين».

وأشارتْ  المراصد إلى أن المليشيات كانت تستخدم المعبر كمصدر زرق كبير لها، من خلال فرض الإتاوات والضرائب على التجار والبضائع، وتفرض مبلغ قدره 15 دولاراً على كل رأس من الأغنام و150 دولاراً على كل رأس من الأبقار، و75 دولاراً عن كل طن من حبوب القمح والشعير»

وتنتشر العديد من الميليشيات الإيرانية والعراقية ضمن مناطق سيطرة الحكومة السورية في ديرالزور، وتسيطر على مدينة البوكمال ونواحيها بشكل كامل، وتتخذ من منازل المدنيين فيها مقرات لها، ومسكنا لعناصرها ولعائلاتهم، كما سبق وتعرضت مواقع وأرتال ومقرات تلك الميليشيات لقصف إسرائيلي مرات عديدة.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: