صدى الواقع السوري

عفرين : حالة من الاستياء بين الأهالي بسبب الرسوم التي يفرضها المجلس المحلي

اشتكى نازحو وأهالي بلدة “قطمة” الواقعة بين إعزاز وعفرين بريف حلب من رسوم شهرية يفرضها المجلس المحلي المشكّل حديثاً بحقهم بحجة عدم وجود تمويل لنشاطاته كالنظافة وغيرها، وتسود حالة استياء كبيرة بين الأهالي والنازحين في ظل الفقر والبطالة والأوضاع المعيشية القاسية التي يعيشونها، حسب ناشطين.

ويشكو الأهالي من تهميشهم وحرمانهم من كل الخدمات الضرورية وأهمها الإغاثية لاسيما أن آخر مساعدة إغاثية تلقاها الأهالي كانت في 27 رمضان الماضي وذلك بحسب الناشطين  الذي نوّه إلى أن هناك حوالي 360 قرية في ريف عفرين لم يتم فرض رسوم مثيلة على أي منهم وكل المجالس المحلية التابعة لها مخصصة بدعم وموازنة.

بدوره أشارأحد ناشطين إلى أن أهالي “قطمة” لا يعترفون بمجلسها المحلي الذي تم فرضه من خلال إدارة فرض الواقع للمليشيات المدعومة من تركيا.

وأضاف أن المجلس المشكل لا يعدو كونه وسيلة لابتزاز أهالي البلدة بكل الطرق الممكنة ورسوم النظافة إحداها لافتاً إلى أن أوضاع البلدة من ناحية النظافة كانت على ما يرام قبل أن تستلمها الفصائل الحالية  .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: