صحيفة عبرية ترجع سبب الغارات الإسرائيلية الأخيرة على مدينة البوكمال السورية إلى تطورات الأوضاع في العراق

أرجعت صحيفة عبرية سبب الغارات الإسرائيلية الأخيرة على مدينة البوكمال والتي أوقعت خسائر كبيرة في صفوف المليشيات الإيرانية إلى تطورات الأوضاع في الوضع العراقي .

حيث أفادت صحيفة “هآرتس” العبرية بأن سبب الغارات المكثفة المنسوبة إلى إسرائيل التي طالت مؤخرا محافظة دير الزور السورية يعود إلى قلق تل أبيب بشأن تطورات الوضع في العراق.

وأشارت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الخميس إلى أن الهجوم الأخير الذي أودى، حسب بيانات “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض بأرواح 57 شخصا على الأقل، يختلف عن سابقيه من حيث الحجم والأهداف.

وفيما يلتزم المسؤولون الإسرائيليون الصمت إزاء الهجوم، نقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية رفيعة المستوى تأكيدها أن القصف نفذ على خلفية تموضع إيران عند الحدود السورية-العراقية وتصعيد التوترات الإقليمية قبيل وصول إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن إلى الحكم في الولايات المتحدة.

وخلصت التقييمات الاستخباراتية، حسب التقرير، إلى أن إيران تواجه صعوبات في ترسيخ تواجدها غربي دمشق، نظرا للغارات الجوية الإسرائيلية والعقوبات المفروضة عليها، ولذلك بادرت طهران إلى نقل قواتها إلى الحدود مع العراق، أي منطقة تخضع بالكامل لسيطرتها، حيث أقامت بنى تحتية لتنفيذ عمليات نقل القوات وتهريب الأسلحة بين العراق ولبنان.

ونقلت “هآرتس” عن مسؤول استخباراتي إسرائيلي قوله في مفاوضات جرت مؤخرا وراء الأبواب المغلقة: “أجرت إيران تقييم الأضرار، بعد أن أدركت أنها ستواجه صعوبات في أنشطتها قرب الحدود الإسرائيلية، وأعادت النظر في غرب العراق، ونقلت إلى هناك صواريخ قادرة على استهداف أي مكان في الأراضي الإسرائيلية، وبإمكانها نقلها لمسافة أقرب عبر طريق تهريب. كما تقيم إيران هناك شبكة طائرات مسيرة وصواريخ كروز وصناعات دفاعية لم يكن بوسعها الحفاظ عليها في محيط دمشق”.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين العسكريين الإسرائيليين رفيعي المستوى، في تقييمات الوضع المطروحة على السياسيين، يعربون عن قلقهم إزاء إمكانية أن تخسر واشنطن، لدى تولي بايدن مقاليد الحكم، اهتمامها بالعراق، ما يهدد بتحوله إلى دولة خاضعة بالكامل لنفوذ إيران.

وتنص تلك التقييمات على أن هذا الاحتمال، بالإضافة إلى إمكانية عودة إدارة بايدن إلى الاتفاق النووي وتخفيف العقوبات الأمريكية ضد طهران، قد يشجع الحرس الثوري الإيراني على تنفيذ عمليات محفوفة بالخطر ضد إسرائيل ودول أخرى.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري بارز قوله مؤخرا في مشاورات مغلقة بشأن إمكانية عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي المبرم في عام 2015: “قد يرى الإيرانيون في ذلك الضوء الأخضر لمواصلة أنشطة غير نووية محددة، ويعني ذلك أنهم سيشرعون في تضييق الخناق أكثر مما كان حتى الآن، وقد تشمل هذه الجهود “حزب الله”. لن تقبل إسرائيل بذلك، ويدرك الإيرانيون هذا الأمر”.

وأوضح مسؤول عسكري إسرائيلي سابق كان منخرطا في مساعي منع إيران من التموضع في المنطقة أن من مصلحة تل أبيب أن “تظهر للولايات المتحدة أنها لن تقبل بالتفريق بين ملف إيران النووي وتصرفاتها في سوريا أو دعمها لـ”حزب الله”، طالما تشكل هذه التصرفات خطرا استراتيجيا على إسرائيل”.

وتابع المسؤول السابق أنه إذا كثفت إيران و”حزب الله” أنشطتهما في المنطقة فإن إسرائيل “ستضطر إلى توسيع نطاق المعركة بين الحروب وتقرير ما إذا كان إبقاء الأنشطة العمليات على مستوى أدنى من مستوى الحرب يكفي لحل المشكلة”.

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: