أكد شيوخ ووجهاء عشائر مدينة الرقة رفضهم لوجود منطقة آمنة في أرضي شمال شرق سوريا مؤكدين بأنها خطة بديلة للعمل على تنفيذ المخططات الاستعمارية برعاية تركية.