شكري لوفد “مسد”:مقاومة قسد للعدوان التركي تُعد حقا شرعياً ودفاعاً عن النفس

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري لمجلس سوريا الديمقراطية  في القاهرة اليوم السبت “إدانة مصر للعدوان التركي” على سوريا، مشيرا إلى أن مقاومته “حق شرعي”.

جاءت تصريحات شكري خلال استقباله وفدا من “مجلس سوريا الديمقراطية”‫، ضم الرئيس المشترك للمجلس رياض درار، ورئيسة الهيئة التنفيذية إلهام أحمد، وعضو مجلس الرئاسة سيهانوك ديبو، وذلك قبيل اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية لمناقشة التدخل التركي في سوريا.‫

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري لوفد كردي سوري في القاهرة اليوم السبت “إدانة مصر للعدوان التركي” على سوريا، مشيرا إلى أن مقاومته “حق شرعي”.

جاءت تصريحات شكري خلال استقباله وفدا من “مجلس سوريا الديمقراطية”‫، ضم الرئيس المشترك للمجلس رياض درار، ورئيسة الهيئة التنفيذية إلهام أحمد، وعضو مجلس الرئاسة سيهانوك ديبو، وذلك قبيل اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية لمناقشة التدخل التركي في سوريا.‫

وصرح المتحدث الرسمي باسم الخارجية أحمد حافظ، بأن أعضاء الوفد أطلعوا الوزير شكري على “تطورات الأوضاع الميدانية اتصالا بالعدوان التركي على سوريا”، كما استعرض الوفد “مجمل التأثيرات الخطيرة والتحديات ذات الصلة، وما يرتبط بذلك من عواقب إنسانية جسيمة على الأرض وموجات نزوح جماعية، إضافة إلى التبعات السلبية للعدوان التركي على مسار محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا والمنطقة”.

وأوضح حافظ أن وزير الخارجية أكد للوفد أن “مصر تولي أهمية كبيرة لوحدة سوريا وشعبها وسلامتها الإقليمية وتحرص دائما على العمل على صيانة ذلك، كما تقف على مسافة واحدة من جميع مكونات الشعب السوري الشقيق”.

وأعرب شكري عن “إدانة مصر للعدوان التركي على سوريا، واعتباره احتلالا لأراضي بلد عربي شقيق، مؤكدا على أن مقاومته تُعد حقا شرعياً للدفاع عن النفس بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة”.

اتفق أعضاء جامعة الدول العربية على النظر في اتخاذ إجراءات عاجلة ضد تركيا على خلفية عمليتها العسكرية شمال سوريا، ومراجعة مستوى العلاقات معها، مطالبين إياها بكفّ عدوانها.

وفي سياق متصل قرر مجلس جامعة الدول العربية في ختام اجتماعه على مستوى وزراء الخارجية اليوم السبت، النظر في “اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة العدوان التركي على سوريا بما في ذلك خفض العلاقات الدبلوماسية ووقف التعاون العسكري ومراجعة مستوى العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياحية مع تركيا”.

وورد في بيان القمة العربية الختامي: “العدوان التركي على الأراضي السورية خرق واضح لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن التي تدعو إلى الحفاظ على وحدة واستقلال سوريا، وخاصة القرار رقم 2254”.

واعتبر المجلس العملية التركية “تهديدا مباشرا للأمن القومي العربي وللأمن والسلم الدوليين”، مؤكدا على أن “كل جهد سوري للتصدي لهذا العدوان والدفاع عن الأراضي السورية هو تطبيق للحق الأصيل لمبدأ الدفاع الشرعي عن النفس وفقا للمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة”.

المصدر: روسيا اليوم

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: