شروطٌ أمريكية قاسية لرفع العقوبات عن سوريا وإعادة التطبيع معها

 

لا شك أن الأوضاع في سوريا باتت لا يحتمل من قبل السوريين الذين لا حول ولا قوة لهم وسط الظروف التي تمر بها البلاد من حرب وعقوبات بالإضافة إلى جائحة كورونا.

فقد دمرت الحرب البنية التحتية للبلاد وساهمت بشكل كبير إلى تراجع الاقتصاد السوري وأصبح شبه منهار نتيجة فقدان الحكومة السوري لأغلب المعامل والمصانع وكذلك مساحات جغرافية واسعة بالإضافة إلى العقوبات التي فرضتها واشنطن والاتحاد الأوربي على دمشق

عوامل أدت إلى انهيار قيمة الليرة السورية أمام العملات الأجنبية حيث وصل سعر الدولار الواحد قرابة 5000 الاف ليرة سورية الأمر الذي انعكس مباشرة على حياة المواطنين بسبب ارتفاع جنوني في الأسعار كما أن العقوبات أدت إلى نشوء العديدات من الأزمات في الداخل السوري كأزمة الخبر والمحروقات وغيرها من الأمور…

امام هذه الظروف يرى السوريون بأن طريق الخلاص تكمن في رفع العقوبات الغربية عن سوريا في حين ترى واشنطن وحلفائها الغربيين بأن إلغاء العقوبات وإعادة تطبيع العلاقات مع سوريا مشروط بعدة أمور على دمشق الالتزام بها وهي:

  • وقف العمليات العسكرية ضد المدنيين بشكل كامل
  • رفع الحصار المفروض على العديد من المناطق
  • إطلاق سراح المعتقلين والسماح لمنظمات حقوق الإنسان بتفقد السجون
  • إيقاف الاستهداف المتعمد للمنشآت الطبية
  • الالتزام باتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية
  • الموافقة على إجراء مرحلة انتقالية
  • محاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا
  • وقف التعامل مع الحرث الثوري الإيراني وحزب الله
  • عدم تهديد دول الجوار

ويرى المراقبون للشأن السوري أن دمشق لن تلتزم بهذه الشروط وخاصة أن من يدفع الثمن هم المدنيين فقط أما الطبقة الحاكمة وكبار المسؤولين فهم لا يتأثرون بالعقوبات ابداً ويعيشون حياتهم بكل رفاهية.

تقرير: ماهر العلي

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: