شارل ديغول تتجه نحو سوريا لتعزيز القوات الفرنسية المشاركة في عملية” شامال”

 

فرنسا التي تعد من الدول المتضررة من نشاطات تنظيم داعش الإرهابي في السنوات الأخيرة عازمة على المضي قدماً في محاربة التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق والحد من نشاطه في تلك المناطق بعد ان ظهرت مخاوف من ظهور داعش مجدداً في سوريا والعراق وتشكيل المزيد من الخطر وخاصة على الدول الأوربية حيث عانت فرنسا من هجمات متعددة لداعش على مؤسسات وشخصيات فرنسية آخر كانت قطع رأس مدرس فرنسي

وضمن هذا السياق أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية “فلورانس بارلي”   أن حاملة الطائرات الفرنسية “شارل ديغول” ستنفذ خلال النصف الأول من العام الجاري مهمّة في شرق البحر الأبيض المتوسط وفي المحيط الهندي في إطار العمليات العسكرية التي يقودها التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضدّ تنظيم داعش في سوريا والعراق

وصرحت بارلي أمام لجنة الدفاع النيابية، إن “المهمة التالية لحاملة الطائرات شارل ديغول ستكون تعزيز قواتنا المشاركة في عملية شامال”، الشقّ الفرنسي من العملية العسكرية الدولية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا

وكانت باريس قد أعربت عن قلقها وخشيتها من “عودة ظهور” التنظيم المتطرف في العراق وسوريا، حيث أكدت وزيرة الدفاع الفرنسية خلال مقابلة تلفزيونية على أن “فرنسا تعتبر أن داعش لا يزال حاضراً في سوريا والعراق ويشكل مصدر خطر كبير

وبذلك ستكون هذه أول مهمة عسكرية لحاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول في العام الجديد بعد توقفها لفترة معينة بسبب اكتشاف إصابات بين طاقم الحاملة

تقرير: ماهر العلي

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: