روسيا تعارض ورود كلمة ” غزو ” في البيان الأمريكي حول العملية العسكرية التركية على شمال وشرق سوريا

نقلت وكالة “نوفوستي” عن مصدر قوله، إن روسيا عارضت البيان الأمريكي في مجلس الأمن بشأن العملية العسكرية التركية في سوريا.

ووفقا للوكالة، فقد جرتْ يوم أمس الجمعة، مناقشة مسودة البيان الأمريكي، بشأن إجراءات أنقرة في سوريا، لكن لم يتم اعتماد الوثيقة النهائية.

كما تم النظر في النسخة الأمريكية، والتي عبرت فيها واشنطن، وكذلك الأوروبيون، عن قلقهم بشأن العملية التركية في سوريا.

وفي مسودة الوثيقة، حث أعضاء مجلس الأمن، أنقرة على وقف الأعمال العسكرية في الدولة المجاورة لها، كما دعا البيان إلى إشراك القنوات الدبلوماسية لحل القضايا الأمنية التي تهم الجانب التركي. بالإضافة إلى ذلك، وصف البيان تصرفات تركيا في سوريا بأنها “غزو”.

ووفقا للمصدر لم توافق روسيا على مشروع البيان، “لأنه لا يتوافق مع موقف موسكو” تجاه المسألة.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قالت في بيان نشر الجمعة، إن الجانب الروسي يشعر بقلق بالغ إزاء الوضع في شمال سوريا، مؤكدة في الوقت نفسه أن روسيا لا تشكك في “الحاجة الموضوعية لضمان أمن تركيا، كما في الواقع، وأمن جميع دول المنطقة

في الوقت نفسه، أكدت الخارجية الروسية أنه “لا يمكن تحقيق السلام والاستقرار في هذا الجزء من الأراضي السورية ذات السيادة إلا من خلال حوار فعال واحترام متبادل للطرفين بين الحكومة (السورية) والأكراد، الذين هم جزء لا يتجزأ من المجتمع السوري”.

وأكدت موسكو أنها مستعدة لتسهيل مثل هذا الحوار، كما اعتبرت وزارة الخارجية أنه من المهم “منع المزيد من زعزعة استقرار الوضع في الشمال الشرقي واستبعاد معاناة السكان المدنيين هناك”.

ودعت روسيا “جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والتحقق بعناية من الخطوات المتخذة، مع الاحترام التام لسيادة سوريا ووحدتها وسلامتها أراضيها”.

المصدر :  “نوفوستي”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: