رامي عبد الرحمن : على الرغم من تهديدات أردوغان المتكررة للجيش السوري.. القوات التركية تواصل تحضيراتها للانسحاب من نقاطها العسكرية ضمن مناطق قوات الجيش في إدلب وحماة

مدير” المرصد السوري”: بعد التهديدات “الأردوغانية” بأن على الجيش السوري وميليشياته الانسحاب إلى المناطق التي كان يتمركز بها قبل شهر نيسان/أبريل 2019، ستنسحب النقاط التركية المتواجدة في مناطق سيطرة الجيش .

والنقاط المتفق على انسحاب القوات التركية منها، هي مورك أولاً وشيرمغار والصرمان وتل الطوقان وترنبة ومرديخ ومعر حطاط ونقطة أخرى تقع شرق سراقب، أي داخل المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام ” حسب قوله ” ، إلى الآن حزم الحقائب والتحضيرات مستمرة من قِبل القوات التركية ولم تنسحب بعد، ونعيد ونذكر بأن نقطة مورك من أكبر القواعد العسكرية التركية، الاتفاق يأتي ضمن الاتفاقيات الروسية – التركية، وبموجب الاتفاقات أيضاً تركيا تضمن محاربة هيئة” تحرير الشام” لتنظيم “حراس الدين” الرافض للاتفاقيات التركية – الروسية.

نقاط المراقبة التركية كانت مثل الشيطان الأخرس الصامت على ما يجري من قصف قوات الجيش السوري والقوات الروسية، أردوغان كذب الآن مرة ثانية بعد أن وعد بأن يصلي في الجامع الأموي قد يصلي مع الرئيس السوري بشار الأسد لاحقاً لا نعلم.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: