دور واشنطن في القصف الإسرائيلي الأخير على سوريا

ضربة إسرائيلية وصفت بالكبيرة استهدف مجموعة واسعة من المواقع الإيرانية في محافظة دير الزور السورية الأمر الذي ألحق خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد ولكن الملف في هذه الضربة هي التنسيق الذي حدث بين إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية حيث كشفت مصادر استخباراتية أمريكية أن الضربات الإسرائيلية على شرق سوريا تمت بتعاون أميركي وذلك لاستهداف مستودعات أسلحة إيرانية

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول استخباراتي أميركي رفيع قوله إن الضربات الجوية الإسرائيلية نفذت بناء على معلومات استخبارية أميركية مؤكدا أن وزير الخارجية مايك بومبيو ناقشها مع رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي يوسي كوهين في اجتماع عام في مطعم بواشنطن.

وحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن هذه الغارات أدت إلى مصرع ما يقارب 57 عنصر من الميليشيات الإيرانية بالإضافة إلى خسائر مادية كبيرة طالت العديد من مستودعات الأسلحة التابعة للميليشيات الإيرانية

وتميزت هذه الغارات بأنها كانت الأكبر من بين الغارات التي قامت بها سلاح الجو الإسرائيلي

حيث وصل عدد الغارات إلى أكثر من 25 غارة، وشمل مدن دير الزور والميادين والبوكمال.

تقرير: ماهر العلي

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: