جهود فرنسية لتثبيت الهدنة في سورياوقلقٌ من مواقف تركيا

وسط انتشار فيروس كورونا في العديد من بلدان العالم وازدياد المخاوف من انتشارها على نطاق واسع في سوريا وخاصة في المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المرتزقة التابعة لتركيا تسعى فرنسا إلى وضع مشروع بخصوص تثبيت الهدنة في سوريا حيث من المتوقع ان تقوم فرنسا بوضع المشروع على طاولة مجلس الأمن الدولي لمناقشتها وذلك لإفساح المجال امام المنظمات الإنسانية الدولية لتقديم المساعدة للمناطق المتضررة خلال الحرب السورية ومواجهة فيروس كورونا في تلك المناطق

وكان الأمين العلم للأمم المتحدة انطونيو غوتيرس قد دعا إلى وقف جميع العمليات القتالية في العالم وخصوصاً في سوريا العمل على مقاومة فيروس كورونا بدلاً من الحرب

وسرعان ما استجابت قوات سوريا الديمقراطية للنداء الأممي واعلنت عن وقف إطلاق النار في سبيل توحيد الجهود لمكافحة فيروس كورونا ورحبت الأمم المتحدة بموقف قوات سوريا الديمقراطية وثمنّها.

ولكن في الجانب الآخر لا يبدو أن تركيا سوف تلتزم بالنداء الأممي  وبنود الهدنة التي تم التوقيع عليها مع روسيا بدليل انها تعمل بشكل متواصل على إرسال التعزيزات العسكرية إلى سوريا لدعم الفصائل الإرهابية وكذلك تقوم بإرسال المرتزقة السوريين إلى ليبيا للقتال إلى جانب حكومة السراج

وتشهد مناطق الهدنة اختراقات عديدة من الفصائل الإرهابية التدي تدعمها تركيا بشكل اساسي  وتوفر لها جميع الامكانيات المادية والمعنوية.

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: