تنديداً بالواقع الاقتصادي والمعيشي الصعب الذي تشهده البلاد… مظاهرات غاضبة في السّويداء جنوب سوريا

خرج عشرات المواطنين في مدينة السويداء بمظاهرات تندد بالوضع المعيشي المتدني، حيث حمّلت الحكومة السورية سبب تدهور الوضع الاقتصادي في البلاد.

ونشرت صفحة “السويداء 24” المحلية، اليوم، الأحد 7 من حزيران، تسجيلات مصورة لمظاهرات متفرقة جالت في شوارع عدة من مدينة السويداء الخاضعة للسيطرة الحكومية .

وبحسب التسجيلات طالب المتظاهرون بإخراج روسيا وإيران من سوريا، كما طالبوا بتغيير المسؤولين والحاكمين ، عبر شعار “سوريا لينا وما هي لبيت الأسد” بحسب المتظاهرين .

وتشهد الأسواق في مناطق سيطرة الحكومة السورية إغلاقات لمحال تجارية ردًا على تدهور قيمة الليرة السورية، إضافة إلى فقدان العديد من أصناف الدواء من الصيدليات التي بادر عدد كبير منها للإغلاق، إلى جانب ارتفاع حاد في أسعار السلع الغذائية.

وبحسب موقع “الليرة اليوم” المتخصص بأسعار العملات الأجنبية، بلغ سعر الصرف، اليوم، للمبيع 2600 ليرة سورية لكل دولار أمريكي، وللشراء 2520 ليرة.

وكان السعر تجاوز، في 4 من حزيران الحالي، حاجز 2000 ليرة سورية، لأول مرة في تاريخ العملة السورية، وسط مساعٍ للبحث عن حلول للتصدي لانهيارها.

واتخذ مصرف سوريا المركزي خطوات وإجراءات وُصفت بـ ”المشددة”، منها إغلاق شركات للحوالات المالية، ومعاقبة الأشخاص الذين يعملون على تسلّم أو تسليم الحوالات المالية الواردة من خارج البلاد، خارج إطار شركات الصرافة المعتمدة.

ومطلع العام الحالي، شهدت محافظة السويداء جنوبي سوريا مظاهرات استمرت لعدة أيام، نددت بالواقع الاقتصادي والمعيشي الصعب الذي تشهده سوريا.

وهاجم حينها، المتظاهرون الإعلام السوري، وفق تسجيلات مصورة التي اطلعت عليها وكالة صدى الواقع السوري vedeng، ووصفوه “بالإعلام الكاذب”، وسط وجود قوات الأمن السوري أمام مبنى المحافظة.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: