تصريحات أردوغان الأخيرة تكشف فشله في إقناع بايدن التخلي عن دعم قوات سوريا الديمقراطية

 

فشل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  في إقناع الإدارة الامريكية الجديدة عن التوقف في دعم قوات سوريا الديمقراطية والكرد السوريين   وذلك في اجتماع له مع نظيره الامريكي جو بايدن على هامش قمة حلف الناتو ببروكسل

وبدوره قال الرئيس الأميركي جو بايدن أمس الاثنين إنه أجرى محادثات “إيجابية ومثمرة” مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، لمناقشة كيفية المضي قدما في عدد من القضايا.

وكشف أردوغان فشله في اقناع واشنطن عن التوقف في دعم قسد من خلال تصريحات له بعد الاجتماع الثنائي بين أردوغان وبايدن في قمة الناتو في بروكسل .

وتابع أردوغان: “هناك إرادة قوية لبدء فترة تعاون مثمر على أساس الاحترام المتبادل والاهتمام في كل مجال. نعتقد أنه لا توجد مشكلة غير قابلة للحل في العلاقات التركية الأمريكية، على العكس من ذلك، تظهر مجالات تعاوننا نظرة أوسع وأكثر ثراءً من المشاكل.

وفي حديثه بعد المشاركة في قمة حلف الأطلسي في بروكسل، قال بايدن إن فريقه وفريق الرئيس التركي سيعملان الآن على تحديد تفاصيل ما اتفقا عليه. وأضاف “أنا واثق من أننا سنحرز تقدما حقيقيا” في العلاقات

وفي تصريح قبيل لقاء أردوغان وبايدن، كانت ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الأمريكي قالت من أنقرة مطلع هذا الشهر بخصوص مسألة الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب الكردية العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، الذي لا يزال خلافًا مع تركيا في سوريا، إن الغرض الوحيد من علاقة الولايات المتحدة بالقوات الكردية هو هزيمة تنظيم داعش. وكان التحالف الدولي لمحاربة داعش أكد على الموقف ذاته في فبراير الماضي في تأكيد لاستمرار الدعم للقوات الكردية في ظل إدارة الرئيس بايدن.

 

 

وفي سياق متصل التقى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاثنين في بروكسل نظيره التركي رجب طيب إردوغان بهدف “توضيح” مسائل عدة في الخلاف الفرنسي التركي خلال الأعوام الاخيرة، وفق ما أفاد الإليزيه.

واستمر الاجتماع الثنائي 45 دقيقة في مقر حلف شمال الاطلسي قبل البداية الرسمية لقمة الحلف، وقالت الرئاسة الفرنسية إنه كان “مكثفا وتناول مسائل في العمق”.

وأوضح الإليزيه أن “الرئيسين أرادا مناقشة كل الموضوعات بعمق”، لافتا إلى أنهما أعربا عن “نية (إحراز) تقدم معا بالنسبة إلى سوريا وليبيا”، وهما موضوعان خلافيان بين البلدين

كما وأشار وسائل اعلامية أن الرئيس الفرنسي ايمانول ماكرون ناقش نظريه الأمريكي الفظائع التي تررتكبها القوات التركية في سوريا ضد السكان ، وقيامه بتجنيد آلاف المرتزقة والتغطية على جرائمهم الم

وبحسب المصدر نفسه، ذكّـر ماكرون أيضا “بِـنيته (إجراء) توضيح استراتيجي بين الحلفاء حول القيم والمبادىء والقواعد داخل حلف الأطلسي”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: