تركيا تكشف عزمها زيادة قوتها العسكرية في سوريا , فما هي ذرائُعها ؟

كشفت تركيا عزمها زيادة قوتها العسكرية بسوريا، بحجة الرد على هجمات “النظام السوري”، وأعلنت أنها تواصل مبادراتها كدولة محورية في إدلب، ومتمسكة بعدم فقدان المكاسب التي حققتها هناك.

جاء ذلك في بيان نشرته رئاسة دائرة الاتصال برئاسة الجمهورية، مساء الثلاثاء، على حسابها الرسمي بموقع “تويتر” تحت عنوان “لماذا إدلب مهمة بالنسبة لتركيا؟”، مرفقا بمقطع فيديو تم إعداده بخصوص إدلب.

وقالت رئاسة الجمهورية التركية في بيانها، إنها حققت مكاسب كبيرة في حماية المدنيين، ووقف تدفق اللاجئين، ومكافحة الإرهاب.

وأشار البيان إلى أنه “لا يوجد ثمة خيار آخر بالنسبة لتركيا سوى زيادة قوتها العسكرية بالمنطقة، والرد على هجمات النظام السوري”.

وتابع “وفي هذه النقطة، تأتي الأهمية الكبيرة لطريقي M4 ,  M5(بين حلب-حماة) البريين الدوليين اللذين يربطان شرقي سوريا بغربها”.

وأضاف البيان موضحا أنه “بفضل العمليات العسكرية الناجحة التي نفذتها تركيا، نجحنا في استتباب الأمن بشكل كامل في المناطق الواقعة شمالي وغربي هذين الطريقين اللذين يمران من جنوبي إدلب وشرقها”.

وأوضح أن “اللاجئين السوريين الموجودين في تركيا بدأوا العودة من جديد لمنازلهم، بعد إقامة تركيا لمنطقة آمنة، وأن أنقرة من ناحية أخرى تمكنت من وقف مجازر الأسد بحق المدنيين من خلال مباحثات عقدتها مع روسيا”.

وجدد البيان التأكيد على أن “تركيا مستمرة في مبادراتها بخصوص تحول إدلب إلى منطقة آمنة دائمة من أجل تحقيق وقف إطلاق النار بالحرب الداخلية السورية، وتصدر مساعي الحل السياسي للأزمة، وتبديد مخاوف تركيا بشأن أمنها القومي”.

وأشار إلى أن “انتهاء وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليها بموسكو في 5 مارس الماضي، قد يتحول لحقيقة في أي وقت”.

وخلص البيان للقول “لذلك فإن تركيا ستواصل وجودها بإدلب كدولة محورية في المساعي الرامية للتصدي لأي حرب قد تنتقل لحدودها، ولعدم فقد المكاسب التي تم تحقيقها، وللتصدي لأية محاولات من شأنها فتح الطريق أمام أزمة إنسانية جديدة، ولإيجاد حلول سياسية، ولتحقيق السلام الدائم بالمنطقة”.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: