تركيا تعمل على تقسيم سوريا والترويج لدويلة تابعة لها في الشمال السوري

تسعى تركيا إلى إعادة أمجاد الدولة العثمانية ولكن بأسلوب آخر غير التي اتبعتها في الماضي فالتدخل التركي المباشر في سوريا وإرسال المقاتلين إلى ليبيا والتنسيق والاتصال مع قطر وكذلك الزيارات إلى افريقيا ما هي إلا خطوات تقوم بها تركيا في سبيل تحقيق الحلم العثماني وإعادة أمجاده.

لقد وجدت تركيا في الحرب السورية الثغرة التي كانت تبحث عنها لتستغلها في تحقيق أجنداتها في المنطقة فكل الخطوات والحركات التي تقوم بها تركيا في سوريا تشير إلى رغبتها بتقسم سوريا واقتطاع أجزاء منها كما فعلت عام 1939 عندما احتلت مدينة لواء اسكندرون ومارست سياستها العثمانية فيها  كالتي تمارسها الآن في المناطق التي احتلتها من سوريا بهدف ضمها.

عوامل عديدة تؤكد سعي تركيا إلى خلق دويلة موالية لها في الشمال السوري ومركزها إدلب فتركيا ترسل بشكل متواصل المزيد من التعزيزات العسكرية من مدرعات وجنود وذخائر مما يفسر اصرار تركيا على بقاء المنطقة تحت سيطرتها كما أنها تعمل على تغيير ديموغرافية المناطق التي تحتلها وذلك بتهجير سكانها الأصليين وتوطين الموالين لها بدلاً منهم حتى يصوتوا في المستقبل لصالح الانضمام لتركيا كما فعلت في انتخابات لواء اسكندرونة  وهذا ما تفعله حاليا في عفرين وراس العين وتل ابيض

وبعد مرحلة التعزيز العسكري والتغيير الديموغرافي بدأت الآن تركيا بالعمل على تغيير العملة في الشمال السوري حيث ضخت كمات كبيرة من العملة التركية الورقية منها والمعدنية في الشمال السوري بهدف إلغاء التعامل بالليرة السورية والبدء بتداول الليرة التركية

وبذلك تكون تركيا اجتازت مرحلة تعزيز التواجد العسكري وأيضا مرحلة تغيير التركيبة السكانية وبناء بعض المرافق العامة وهي الآن في طور تغيير العملة الرسمية  لتقضي بذلك على جميع الروابط بالدولة السورية بعد إن قامت بتغيير التعليم ايضا

إن قيام دويلة موالية لتركيا في الشمال السوري يعني استفادة تركيا من الثروات الهائلة الموجودة المنطقة وخاصة الزراعية منها مما ينعكس ايجابياً على الاقتصاد التركي المتدهور.

سياسيا ستشكل هذه الدويلة على طول الحدود التركية السورية حاجزاً بين المناطق الكردية المتاخمة على الحدود من الجانب السوري والتركي كما سيساعد تركيا على زيادة نشاطها الإرهابي في المنطقة من خلال دعم الجماعات الإرهابية التي تحتضنها في تلك الدويلة وأغلبهم من عناصر تنظيم داعش الإرهابي لاستخدامهم كوسائل وأدوات من أجل زعزعة الأمن والاستقرار في المناطق المجاورة لها ضمن الجانب السوري

رئيس التحرير

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: