تدهور الأوضاع المعيشية والأقتصادية في سوريا واحتجاجات في أغلب المدن

شهدت العديد من المدن السورية ،اليوم الأحد ، وفي مقدمتها ريف درعا، احتجاجات على تردي الأوضاع المعيشية وتدهور الاقتصاد في البلد.

حيث تظاهر أهالي مدينة طفس بريف درعا الغربي ،مساء السبت،و رفعوا شعارات تندد بالوضع المعيشي والانهيار الاقتصادي محملين سياسة الحكومة السورية كل ذلك، وطالبوا بضبط الأسعار في الأسواق والإفراج عن المعتقلين.

وبحسب مصادر إخبارية محلية، طالعتها صدى الواقع السوري VEDENG  المتظاهرين طالبوا بإخراج العناصر الإيرانية من سوريا، وإطلاق سراح المعتقلين في سجون الحكومة السورية.

وحمل المتظاهرون الحكومة السورية مسؤولية ارتفاع الأسعار والأوضاع المعيشية المأساوية التي يعانون منها، ورفعوا لافتات كتب عليها: “نظام لا يستطيع ضبط الأسعار فليرحل من هذه الديار”، و”في كل دول العالم يفنى شخص من أجل الشعب.. وفي سوريا يفنى الشعب من أجل شخص”

كما وخرج عشرات المدنيين صباح اليوم بمظاهرة أمام مبنى محافظة السويداء احتجاجاً على تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية في المنطقة.

وكذلك في مدينة إدلب خرجت مظاهرة شعبية ، قبل قليل، تنديدا بارتفاع الأسعار والمطالبة بإضراب شامل للمحالات التجارية

و في ريف حلب قطع مدنيون ، أمس السبت،  طريق معبر جرابلس بريف حلب الشرقي احتجاجاً على استمرار ارتفاع سعر ربطة الخبز.

يشار أن الانخفاض الحاد والتقلب الشديد في قيمة العملة السورية أمام صرف الدولار أدى إلى تدهور الاقتصاد  بشكل غير طبيعي وتوقف الحياة في عموم المحافظات السورية .

 

تقرير: لين محمد

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: