تحركات عربية تهدف لعودة سوريا إلى مقعد جامعة الدول العربية

كشفت مصادر عن تحركات عربية مكثفة تهدف لعودة سوريا إلى مقعد جامعة الدول العربية خلال القمة المقبلة

وتلقى الرئيس السوري بشار الاسد برقية تهنئة بعيد الجلاء، الذي يوافق 17 أبريل من كل عام، من  بعض  الزعماء، منهم زعماء عرب.

وأرسل الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، برقية تهنئة للأسد جدد فيها حرصه على مواصلة الجهود من أجل تعزيز وتطوير علاقات التعاون القائمة بين سوريا وموريتانيا خدمة لمصالح الشعبين الشقيقين، كما تلقى الأسد تهنئة من السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان.

فيما ذكرت وكالة الأنباء الاماراتية وام، أن خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات، ومحمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومحمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي أرسلوا برقيات تهنئ إلى الرئيس الأسد بمناسبة اليوم الوطني لبلاده.

بحسب مصادر مطلعة، تبحث بعض الدول العربية، ومنها مصر والإمارات والعراق، مع الدول العربية الأخرى التنسيق لعودة دمشق لمقعدها بالجامعة.

وأكدت المصادر أن معظم الدول العربية أبدت موافقتها على عودة سوريا للجامعة، إلا أن مواقف بعض الدول التي لم تسمها لم تتضح حتى الآن.

من ناحيته قال النائب السوري عمار الأسد، إن سوريا تؤكد ضرورة العمل العربي المشترك، وأن التصريحات والتحركات الأخيرة هي في الاتجاه الصحيح.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: