بعد عبور سواحل جنوب إفريقيا “مكران وسهند” تتجهان إلى سوريا

أفاد موقع “تانكر تراكرز” المتخصص في تعقب سفن النفط، اليوم الثلاثاء، ” تطوراً مفاجئاً فيما يتعلق بالسفينتين الايرانيتين اللتين دخلتا المحيط الأطلسي بعد عبور سواحل جنوب إفريقيا قبل أيام، فبعد أن أثارت سفينتا “مكران” و “سهند” استنفارا بين طهران وواشنطن التي أعلنت الأسبوع الماضي أنها تراقبهما

هما الان في طريقهما الى سوريا من دون ان يتضح سبب ذلك إلا أن الموقع المذكور أشار إلى أنهما ستشاركان في مناورة بحرية مع روسيا

وكانت فرقاطة “مكران” ومدمرة “سهند” تمكنتا الأسبوع الماضي من دخول المحيط الأطلسي لأول مرة دون أن ترسوا في موانئ دول أخرى، في خطوة وصفت حينها بأنها تهديد إيراني جديد للولايات المتحدة”، بحسب وكالة “بلومبورغ”.

فيما حثت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، بشكل خاص فنزويلا وكوبا ودولا أخرى في المنطقة على رفض السماح للسفينتين بالرسو.

يبقى أن تغيير وجهة السفينتين، وإن كان غير واضح الأسباب بعد، قد يشكل رسالة أو إشارة تراجع، فيما لا تزال المفاوضات مستمرة في فيينا من أجل إعادة إحياء الاتفاق النووي الإيراني وإعادة الإدارة الأميركية إليه

كما يأتي هذا التطور المفاجئ بالتزامن مع رفع وزارة الخزانة الأميركية عقوبات كانت مفروضة على عدد من المسؤولين والشركات في إيران، وذلك بحسب “العربية”.

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: