بعد ترحيلهم من بريطانيا … سيدة بريطانية تمدُّ يد العون لـ 11 لاجيئاً سورياً تشرّدوا في شوارع إسبانيا

مدت سيدة بريطانية مقيمة في إسبانيا يد العون لمجموعة من اللاجئين السوريين أمضوا أوقاتاً صعبة في أيامهم الأولى في إسبانيا بعد ترحيلهم قـسراً من بريطانيا.

حيث تكفلّت بطعامهم وإقامتهم

ونقلت صحيفة “الغارديان” عن السيدة البريطانية “باربرا بومفريت \40 عاماً” أنها أرادت تقديم المساعدة لطالبي اللجوء، خاصة بعد علمهم أنهم مرمـيّون في الشوارع.

وتكفلت “بومفريت” بطعام وإقامة 11 لاجئاً سورياً لعدة أيام، ثم أنشأت صفحة لجمع التبـ.رعات مع زوجها “توماس بومفريت” لمساعدتهم.

بومفريت التي تعمل مستشارة المسؤولية المجتمعية للشركات في غرناطة قالت للصحيفة إنها، وبصفتها مواطنة بريطانية، تشعر بالخجل من تصرف حكومتها.

وذلك لأن الحكومة البريطانية تركت طالبي اللجوء في الشوارع دون أي مساعدة، مضيفةً أنها ترى الفارق بينها وبين مجموعة اللاجئين هو الحظ فقط.

قضى بعضهم الليل في الشارع

نام بعض اللاجئين السوريين في الشوارع في الليلة الأولى من الترحيل، فيما وجد القليلون مأوى داخل مركز مجتمعي، وفق الصحيفة.

أما أصغر اللاجئين (17 عاماً) فقد نام على أرضية غرفة المعيشة في منزل أحد النشطاء، وكان فقط يريد الاتصال بوالدته، بحسب ما أفاد الناشط للصحيفة.

وعبّر اللاجئون السوريون الـ11 عن امتنانهم للسيدة البريطانية والنشطاء، لكنهم صرحوا بأن وضعم الحالي غير دائم.

وقال أحد طالبي اللجوء إنه افتقد أسرته بشدة، مشيراً إلى أنهم سافروا إلى بريطانيا ليلتئم شمله مع إخوته هناك.

وكان اللاجئون السوريين استقلّوا قوارب صغيرة من فرنسا وذهبوا عبرها إلى بريطانيا، لكن حكومة المملكة المتحدة رحلتهم بالقوة إلى إسبانيا.

وفعلت بريطانيا هذا الأمر لأن السوريين أتوا إليها من بلد آمن، حيث يحق لها ترحيلهم وقتئذ، بحسب إحدى التشريعات الأوروبية.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: