باريس تحذّر من عودة «داعش» إلى شمال شرقي سوريا

 

حضت فرنسا، اليوم (الاثنين)، تركيا على الامتناع عن القيام بأي عملية عسكرية بعد سحب قوات أميركية من سوريا قد تؤدي الى عودة ظهور تنظيم «داعش»، ودعت إلى إبقاء المتطرفين الأجانب في معسكرات يسيطر عليها الأكراد في شمال شرقي البلاد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية قولها: ندعو تركيا إلى تجنب مبادرة من شأنها أن تتعارض مع مصالح التحالف الدولي ضد داعش، وهي جزء منه». وأضافت المتحدثة أنييس فون در مول في بيان أن «تنظيم داعش الذي انتقل الى العمل السري منذ هزيمته على الأرض، يبقى تهديدا كبيرا لأمننا الوطني. ولا يزال لهذا التنظيم موارد وقدرات كبيرة على التحرك». ورأت أن «أي عمل من طرف واحد يمكن أن تكون له تداعيات انسانية كبيرة، ولن يساعد على توافر الشروط اللازمة لعودة آمنة وطوعية للاجئين الى مناطقهم الأصلية». وأكدت أن التدخل العسكري التركي «سيضر باستقرار هذه المنطقة وبالجهود التي نقوم بها مباشرة على الأرض عبر عمل عسكري وانساني الى جانب قوات سوريا الديمقراطية لمكافحة الارهاب بشكل دائم والمساهمة في عودة الحياة الطبيعية، في إطار احترام حقوق السكان المحليين».

وأضاف البيان الفرنسي: «لا بد من محاكمة المقاتلين الإرهابيين المعتقلين، وبينهم من يحمل جنسية أجنبية، في مكان ارتكاب جرائمهم». وختم بالقول إن «ضمان محاكمتهم ووضعهم في أماكن احتجاز شديدة الحراسة في شمال شرق سوريا يبقيان ضرورة أمنية لتجنب عودتهم لتعزيز صفوف المجموعات الارهابية. لا بد من تجنب أي عمل يمكن أن يعرقل تحقيق هذه الأهداف

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: