الفصائل المسلحة الموالية لتركيا تقتل شاباً تحت التعذيب و تجرح 4 أشخاص بينهم امرأتين في ريف عفرين

جرح أربعة أشخاص، بينهم امرأتان، بعد اقتحام الفصائل الموالية لتركيا مجدداً منازل أهالي قرية كفرصفرة في ناحية جنديرس بريف عفرين ، وإطلاق النار على نساء ورجال القرية.

وذكرت شبكة عفرين نيوز نقلاً عن مصادر محلية إن عناصر فصيل سمرقند أطلق النار على نساء قرية كفرصفرة بعد محاولة النساء منع اختطاف الرجال والشبان، ما أسفر عن إصابة دلشان كوجر زوجة عبدالرحمن برمجة، وزلوخ حسين، ومحمد برمجة، وخليل برمجة، الذي بُتر أحد أصابعه نتيجة إطلاق النار.

كما قامت الفصائل  باختطاف الجرحى رغم اصابتهم، وسط فرض حظر تجوال داخل القرية وإطلاق الرصاص في الهواء، بهدف ترهيب السكان ومنعهم من الخروج.

وكانت عصابات الشرطة العسكرية للمعارضة السورية والاستخبارات التركية قد داهمت منازل الأهالي صباح اليوم في قرية كفرصفرة، بحجة البحث عن مطلوبين بتهمة الانضمام لقوات الآسايش ووحدات حماية الشعب سابقاً.

وعرف من بين المختطفين حتى الأن كلاً من خليل مراد، وخليل محمد برمجة، وخورشيد محمد محمود، وحنان علوش شيخو، وعلي خليل، وعبدالرحمن برمجة، وشعبان برمجة، ومراد برمجة ولالش برمجة .

كما ‏أقدمت الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي على اختطاف الشاب ” عبدو صالح علي ” من أهالي ناحية ‎جندريسه في مدينة عفرين المحتلة .
.واقتيد إلى جهةٍ مجهولة، وحتى الآن لا توجد أي معلومات عن مصيره أو مكان اختطافه

كما قامت الفصائل المسلَّحة المدعومة من قبل تركيا، أوَّل أمس، الشاب حمادة حنيف حسين، من سكان قرية بلاليكو في ناحية راجو شمالي عفرين تحت التعذيب بحسب ماذكره نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقامت الشرطة العسكرية التابعة لتركيا باقتياد حمادة قبل أسبوعين لسجن راجو، مع بعض أقربائه من القرية، لكي يتعرَّض لعمليات تعذيبٍ شديدةٍ مما أدى لمقتله قبل يومين.

والجدير بالذكر أن مجلس حقوق الانسان أتهمت تركيا و الفصائل الموالية لها بارتكاب جرائم حرب في عفرين بحق المدنيين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: