الغارديان: “قيصر” محاولة لسحق طرفين رئيسين داعمين للحكومة السورية

نشرت صحيفة “الغارديان” تقريرا أشارت فيه إلى أن “قانون قيصر” قد يدمر الاقتصاد السوري المنهار، وهو استراتيجية أمريكية قد تزيد من مشاكل البلاد والمنطقة بشكل عام.

وأشارت الصحيفة في تقرير إلى خسارة العملة السورية 70 بالمئة من قيمتها، فيما يعاني أكثر من نصف السكان نقصا في المواد الغذائية وتتراجع الآمال في إعادة بناء البلاد.

ولفتت إلى أن سوريا، غير قادرة على مواجهة صدمة جديدة، لكن العقوبات الأمريكية التي ستسري الأسبوع المقبل، قد تترك أثرها المدمر على الاقتصاد المترنح.

ولفتت إلى أن القانون تعبير عن محاولة لسحق طرفين رئيسين داعمين للحكومة السورية وهما حزب الله وإيران.

وأضافت أن الحد من نشاطات إيران يعد الهم الرئيسي  لإدارة ترامب، قبيل أشهر من الانتخابات الأمريكية الرئاسية، يعتقدون بنجاعة استراتيجية أقصى ضغط، التي تفرضها أمريكا على إيران، وتؤثر تحديدا على شبكات التأثير التابعة لها بالمنطقة وبالتحديد حزب الله الذي يلعب دورا مهما في الحكومة اللبنانية.

واستدركت أن الاستراتيجية الأمريكية أدت إلى سلسلة من الأزمات بالمنطقة، حيث يواجه لبنان حالة من الانفجار الاقتصادي، واضطرابات مدنية، أما العراق فيعيش ظروفا اقتصادية صعبة بسبب قلة الموارد المالية الناجمة عن انخفاض أسعار الطاقة.

ونقلت الصحيفة تصريحات لوزير لبناني، أشار فيها إلى أن الأمريكيين “نسوا في تعجلهم للإطاحة ببشار وخامنئي، أصدقاءهم، وجعلهم الهوس الأيديولوجي غير مبالين لمعاناة الناس الحقيقيين”.

ولفتت إلى أنه بدءا من 17 حزيران/ يونيو، فستكون أي مؤسسة تجارية أو رجال أعمال عرضة لحظر السفر لو كشف تعاملهم مع الحكومة  السورية، وقد يواجهون إمكانية الاعتقال.

ونقلت عن المحامي البريطاني إبراهيم العلبي، الذي أنشأ البرنامج السوري للتطوير القانوني، أن استخدام انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت في سوريا كوسيلة، سيساعد الولايات المتحدة على تقوية أوراق السلطة القانونية لقانون قيصر. و”بدلا من استهداف إيران وحزب الله بناء على أرضية سياسية فسيتم استهدافهما على أرضية دعم انتهاكات حقوق إنسان غير مسبوقة في سوريا”.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه بالوقت الذي انهار فيه الاقتصاد السوري، وكذا انهار الاقتصاد اللبناني، وتراجعت قيمة العملة في كلا البلدين، ولم يعد بقدرة السكان الحصول على المواد الأساسية بسبب ارتفاع الأسعار، شهدت معاقل الحكومة السوريةالقوية في اللاذقية والسويداء تظاهرات احتجاجا على تردي الظروف الاقتصادية.

وأضافت أن تداعيات قانون قيصر، بدأت في لبنان حيث تقيم المؤسسات المالية علاقات جيدة مع مسؤولين سوريين، وقال مصرفي لبناني: “هذه كارثة على الحكومة اللبنانية، قد ينتج عنها عقوبات على المصارف والتجار اللبنانيين”.

وأوضحت الصحيفة، أن انهيار العملة اللبنانية كان نتيجة لقرب تطبيق قانون قيصر، وستؤدي الأزمة المالية في بيروت إلى تدهور سريع للاقتصاد السوري.

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: