الغارديان: خيارات صعبة أمام أردوغان بعد شن عملية عسكرية على كرد سوريا

فرضت العملية التركية على شمال سوريا نفسها على الصحف البريطانية الصادرة الخميسن حيث تناولتها الصحف في تقاريرها الإخبارية وفي مقالات الرأي والتحليلات.

 

البداية من صحيفة الغارديان وتحليل لسايمون تسدال بعنوان “مقامرة وخيارات صعبة أمام اردوغان”. ويقول الكاتب إنه يمكن أن تنطبق مقولة “إحذر ما تتمناه، فقد تحصل عليه” على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وتقول الصحيفة إن إردوغان أقنع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعطاء الضوء الأخضر لغزو القوات التركية شمال شرق سوريا، والآن يواجه الرئيس التركي خيارات صعبة: إلى أي مدى يستمر ويتوغل؟ من هو العدو؟ وإلى متى يمكن استمرار وتحمل تكلفة عملية كبيرة كهذه؟

وتقول الصحيفة إن هذه العملية قد تكون أكبر مقامرة لأردوغان المعروف عنه أنه مغامر ولا يهاب المقامرة. وتضيف الصحيفة إن المسؤولين الأتراك يبذلون الكثير من الجهود في إعادة صياغة تعريفهم للعملية العسكرية شمال سوريا، التي بدأت بسلسلة من الهجمات الجوية أمس.

وتقول الصحيفة إن ما وصفه اردوغان على مدى شهور بأنه عملية ضرورية للقضاء على التهديد الذي يحدق بالأمن التركي  تحول بصورة مفاجئة إلى “عملية للسلام” تسعى في المقام الأول لاستهداف تنظيم داعش.

ويقول الكاتب إنه من الواضح أن هذا التغيير في الأهداف جاء نتيجة للغضب والانتقادات في واشنطن إثر قرار ترامب، حيث واجه اتهامات حتى من أخلص مؤيديه في الحزب الجمهوري الذين اتهموه بخيانة القوات الكردية التي ساعدته في التغلب على تنظيم الدولة الإسلامية.

ويضيف الكاتب إن تركيا غيرت نبرتها من الحديث عن طموحات اردوغان في بسط السطوة على مناطق في سوريا إلى إنشاء “منطقة آمنة”، حيث قال إبراهيم كالين، المستشار الخاص للرئيس “ليس لدى تركيا أي مصلحة في احتلال أي منطقة في سوريا”.

المصدر: بي بي سي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: