الحرب الإعلامية …إسلوبٌ آخر يتّبعه الأتراك في عدوانهم على شمال وشرق سوريا

وزارة الدفاع التركية كذبت بادعائها السيطرة على منطقة رأس العين بالكامل.. ف فالأشرطة المصورة  أكّدت زيف ما ادّعته وزارة الدفاع التركية لأنها تظهر أجزاء كبيرة من المدينة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.. فالقوات التركية لم تسيطر سوى على جزء فقط من المنطقة الصناعية التي تقع ناحية الشرق من المدينة .. وما يحدث هو حرب معنوية إعلامية.. فمدينة “رأس العين” لا تزال حتى اللحظة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية باستثناء حي الصناعية ومنطقة المعبر تحت سيطرة القوات التركية.. وهناك 22 قرية تحت سيطرة القوات التركية في “تل أبيض” التي لا تزال في أغلبها تحت سيطرة “قسد”.. الأتراك يعززون من عملياتهم على “رأس العين” في محاولة للسيطرة على المدينة وليس القرى فقط.. والهدف هو استباق يوم الاثنين لتفادي أي قرار دولي قد يحدث لوقف ما يحدث.. هناك تخاذل كبير من جانب  المعنيين بهذا العدوان من الأمريكيين والروس والإيرانيين من أجل تسليم تركيا مناطق في الشمال السوري.. وعدد الشهداء المدنيين ارتفع إلى 30 حتى الآن

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: