التصعيد العسكري في ريف إدلب الجنوبي يتسبب بموجة نزوح جديدة للمدنيين

 

ارتفعت حصيلة قتلى القصف  المستمر للجيش السوري على مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام إلى 10  أغلبهم من عناصر وقيادات هيئة تحرير الشام  بينهم 3مدنيين .

وافادت مصادر محلية ان الجيش السوري  استهدف بصاروخ سيارة في بلدة إبلين  أسفر عن سقوط عدد من القتلى في صفوف هيئة التحرير الشام والمدنيين  بينهم قياديين عسكريين .

وبدوره أكد  المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاع تعداد القتلى الذين سقطوا في بلدة إبلين جنوبي إدلب إلى 10 حتى اللحظة، وهم: 3 مدنيين (رجل وامرأة وطفلها)، والبقية من العسكريين توزعوا على الشكل التالي: “المتحدث الرسمي للجناح العسكري في تحرير الشام و”مسؤول تنسيق الإعلام في الهيئة”، و5 عناصر من هيئة “تحرير الشام” وفصيل “صقور الشام”، ممن قضوا جميعاً بصواريخ االجيش السوري  الموجهة.

حيث استهدف الجيش السوري  بصاروخ موجه سيارة مدنية أمام منزل في بلدة إبلين، أسفر عن سقوط قتلى و11 جريح

وتشهد مناطق متفرقة من جبل الزاوية حاليا حركة نزوح كبيرة للمدنيين خوفًا من القصف المكثف الذي يطال المنطقة.
وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل قليل، قصفًا مدفعيًا مكثفًا تنفذه القواعد التركية والفصائل المنتشرة في مناطق متفرقة من ريف إدلب الجنوبي، على تمركزات الجيش السوري في المنطقة.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: