التحالف الدولي وقسد شراكة وتنسيقٌ دائم في شمال وشرق سوريا

القارئ للمشهد السوري يدرك جيداً العلاقة الوثيقة بين قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية فقد أثبتت الحرب السورية أن قسد هي القوة الاستراتيجية وذات المصداقية في المنطقة والتي يمكن الاعتماد عليها كونها تتألف من مكونات المنطقة ولا تقتصر على مكون واحد الأمر الذي يجعل من قسد القوة الفاعلة والقادرة على ضبط الأمن والاستقرار افي المنطقة وأثبتت حربها مع داعش والانتصار عليه بدعم من التحالف الدولي بأنها هي الركيزة الاساسية في المنطقة التي يمكن التعامل معها والاعتماد عليها خلال المراحل القادمة لذلك يعمل التحالف الدولي على القيام بالمزيد من التعاون والشراكة والتنسيق مع هذه القوة المحلية التي أثبتت جدارتها وقدرتها على إدارة الأمور وفق معايير وآليات تتناسب مع قوانين ومواثيق المجتمع الدولي.

فبتاريخ 5 حزيران (يونيو) 2020 قامت قوات سورية الديمقراطية وأعضاء قوات التحالف العمليات الخاصة المشتركة  بإجراء مناورات وتدريبات وعمليات إعادة التزود بالإمدادات بواسطة الانزال بالمظلات في شمال شرق سوريا

إن إنزال هذه الامدادات بالمظلات ماهي إلا دلالة على الشراكة الدائمة بين قوات سورية الديمقراطية والتحالف في جميع مناطق شرق سوريا المستقرة وتعطي المزيد من الثقة لقوات سوريا الديمقراطية التي تقوم بمحاربة داعش على أكمل وجه ممكن

تقرير: ماهر العلي

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: