التحالف الدولي: نسعى إلى حل سياسي في سوريا وفق القرار الأممي 2254

وسط تأزم الأزمة السورية وما يرافقها من انهيار الاقتصاد السوري جاء الحرب الدائرة في البلاد وجائحة كورونا والعقوبات الأمريكية  التي بدا تأثيرها أكثر وضوحاً في الفترة الأخيرة حيث وصلت الليرة السوري إلى مستويات قياسية جديدة وسط مخاوف من استمرار هذا الانهيار

وفي ضوء هذه المعطيات أكد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية دعمه لتحقيق تسوية سياسية شاملة للمسألة السورية وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2245.

وجاء ذلك في بيان نشرته وزارة الخارجية الأمريكية عقب اجتماع عقده وزراء خارجية المجموعة المصغرة للتحالف الدولي يوم أمس الأول بدعوة من وزير الخارجية الإيطالي “لويجي دي مايو” ونظيره الأمريكي “مايكل بومبيو”.

وذكر البيان أن التحالف الدولي يقف مع الشعب السوري لدعم تسوية سياسية دائمة وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، والذي ينص على وقف إطلاق النار وتشكيل هيئة حكم انتقالية وإجراء انتخابات برعاية أممية.

كما أكد البيان على ضرورة مواصلة محاربة تنظيم داعش الإرهابي وأشار إلى أنه بالرغم من انحسار السيطرة الجغرافية لتنظيم الدولة إلا أن خطره وتهديده ما يزال قائماً، داعياً إلى استمرار التنسيق وتخصيص الموارد الكافية لدعم جهود التحالف والقوى الشريكة في العراق وسوريا، بما في ذلك دعم الاستقرار في المناطق التي تم انتزاعها من التنظيم.

ومن الجدير ذكره أن الليرة السورية سجلت اليوم رقم قياسي جديد أما الدولار الأمريكي حيث بلغ سعر الدولار الواحد 2450 ليرة سورية
ويرى الخبراء الاقتصاديون أنه إذا استمر انهيار العملة السورية فإن الشعب السوري يتجه نحو المجاعة بسبب الارتفاع الجنوني للأسعار

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: