الاستخبارات المركزية الأميركية : الصراع السوري سيستمر لسنوات

توقع تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) استمرار الصراع والأزمات الإنسانية والتدهور الاقتصادي في سوريا خلال السنوات القليلة المقبلة.
وقال التقرير الذي رصد الأوضاع في الشرق الأوسط وتأثيرها على المصالح الأميركية، إن “رئيس النظام بشار الأسد سيعاني لاستعادة السيطرة على بقية الأراضي الخارجة عن سيطرته”. ورجح أن يمتنع نظام الأسد عن الدخول في مفاوضات سياسية جدية، في حين سيواصل اعتماده على دعم روسيا وإيران.
أما بالنسبة للمناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، فذكر التقرير أنهم سوف يواجهون ضغوطاً من النظام وروسيا ومن تركيا.
وتوقع التقرير أيضاً، تزايد الضغوط مع تدهور الأوضاع الاقتصادية والإنسانية في حال سحبت الولايات المتحدة قواتها من هناك. ورجّح أن تواجه القوات الأميركية شرقي سوريا تهديدات من إيران والميليشيات الموالية لها ولنظام الأسد، من خلال شن هجمات عليها.
وخلص التقرير إلى أن “التنظيمات الإرهابية” ستحاول شن هجمات على قوات التحالف من ملاذاتهم الآمنة في سوريا، وقد يؤدي تزايد القتال أو الانهيار الاقتصادي إلى موجة هجرة جديدة من البلاد.
من جهة ثانية، دعت الولايات المتحدة إلى فرض عقوبات دولية على نظام الأسد، عقب إثبات منظمة حظر الأسلحة الكيماوية استخدام النظام للسلاح الكيماوي واستهداف المدنيين في مدينة سراقب بريف إدلب.
وقالت وزارة الخارجية الأميركية في تغريدة: “في ضوء النتائج الأخيرة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، يجب على مجلس الأمن تحميل نظام الأسد المسؤولية عن انتهاكاته المتكررة لاتفاقية الأسلحة الكيماوية”.
وأوضحت الخارجية الأميركية أن “الوقت قد حان لنُظهر للنظام أن استخدام الأسلحة الكيماوية أمر مرفوض وله عواقب وخيمة”.وكالات

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: