الإدارة الذاتية تستذكر ضحايا مجزرة السيفو وعموم ضحايا المجازر التي ارتكبت على يد العثمانيين

استذكرت الإدارة الذاتية ضحايا مجزرة السيفو وعموم ضحايا المجازر التي ارتكبت على يد العثمانيين داعية في الوقت إلى بضرورة تفعيل الإجراءات القانونية لمحاسبة كل من شارك ولا يزال في إبادة شعوب ومكونات المنطقة.

وقالت الإدارة الذاتية في بيان أصدرته اليوم كما نؤكد لشعبنا بمختلف مكوناته إلى أن سبيل الحفاظ على الهوية والوجود والمقاومة أمام تيارات الإبادة وخاصة التركية منها هو التكاتف والتعاضد ووحدة النضال”, وتضمن نص البيان مايلي :

بيان إلى الرأي العام

 

تميز الوجود العثماني في المنطقة بأنه الأفظع لما قام به من مجازر بحق شعوب المنطقة، فمن مجزرة ديرسم إلى مجزرة بيروت إلى مجزرة القاهرة ومذابح كربلاء ومذبحة الأرمن ومذابح السيفو 1915 والتي ارتكبتها الدولة العثمانية بحق السريان الآشوريين والتي تمر اليوم “الخامس عشر من حزيران” الذكرى السنوية الـ 106 لها.

واليوم وبعد مرور هذه القرون لا يزال أردوغان يسعى لإعادة ميراث العثمانيين، لا بل ويمارس اليوم الجزء الأكبر منه من خلال ممارساته في عموم سوريا والمنطقة، ويسعى في كل مكان لإعادة ما مارسه أجداده، كما الحال اليوم في عموم المناطق التي يتم استهدافها، حيث استهداف مناطق التواجد المسيحي في سوريا كمحاولة حقيقية لأجل إعادة مجازر السيفو ولكن بأنماط جديدة وأكثر وحشية.

في الوقت الذي نستذكر فيه عموم ضحايا مجزرة السيفو وعموم ضحايا المجازر على يد العثمانيين، قديماً وحديثاً، على يد الدولة التركية، فإننا نطالب في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بضرورة تفعيل الإجراءات القانونية لمحاسبة كل من شارك ولا يزال في إبادة شعوب ومكونات المنطقة، فاستمرار المجتمع الدولي بتجاهل هذه الممارسات يساهم في مضاعفة الضحايا وتطور أساليب الإبادة.

كما نؤكد لشعبنا بمختلف مكوناته إلى أن سبيل الحفاظ على الهوية والوجود والمقاومة أمام تيارات الإبادة وخاصة التركية منها هو التكاتف والتعاضد ووحدة النضال، فالتماسك ما بين مكوناتنا هو السبيل نحو ضمان هوياتنا المشتركة، والحفاظ على وجودنا، وتعزيز فرص القوة من أجل محاسبة كل من استخدم وطور أساليب الإبادة ضدنا على مرّ التاريخ.

الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

عين عيسى

15 حزيران 2021

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: